بان يدعو لاحترام الحريات في ليبيا   
السبت 1433/3/26 هـ - الموافق 18/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 7:21 (مكة المكرمة)، 4:21 (غرينتش)
بان دعا الليبيين للدفع باتجاه إقامة دولة القانون (رويترز)
دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة في الذكرى الأولى لانطلاق الثورة في ليبيا التي أنهت حكم العقيد الليبي الراحل معمر القذافي إلى التنبه إلى وضع حقوق الإنسان في هذا البلد، معتبرا أن ثورة قامت باسم حقوق الإنسان لا ينبغي أن تشوبها انتهاكات لهذه الحقوق.

وقال بان في بيان إن الليبيين باتوا اليوم "أقرب إلى ديمقراطية كانت حتى عام من الزمان مجرد حلم بعيد".

ودعا الأمين العام للمنظمة الأممية الليبيين كافة إلى الوحدة في إطار روح المصالحة، وإلى ضمان ألا تتصف هذه الثورة التي قامت للدفاع عن حقوق الإنسان بالتجاوزات، بل بالدفع باتجاه إقامة دولة قانون.

وقال بان إن الأمم المتحدة مستعدة "لتقديم أقصى المساعدة إلى ليبيا في هذه المرحلة الانتقالية"، خصوصا في إطار الإعداد للدستور وانتخاب جمعية تأسيسية.

البيت الأبيض
كما دعا البيت الأبيض الليبيين إلى "حماية الحريات" المكتسبة إثر الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بحكم القذافي.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن الثوار الذين ثابروا على القتال من أجل الحريات يتحملون اليوم مسؤولية حمايتها بالتعاون مع الحكومة لتحقيق الاستقرار والسلام والمصالحة.

وبينما نددت العديد من المنظمات غير الحكومية بانتهاكات لحقوق الإنسان في ليبيا ترتكبها مليشيات منبثقة عن ألوية الثوار، اعتبر كارني أن "حماية حقوق جميع الليبيين ستساعد في الحفاظ على وحدة الأهداف التي حددتها الثورة".

وأضاف كارني أن القليل تصور أن التظاهرات السلمية في بنغازي وطرابلس يمكن أن تهزم ديكتاتورية قائمة منذ أربعة عقود.

وقال "اليوم الليبيون ينعمون بحريات جديدة ويعبرون عن آرائهم بحرية ويناقشون قوانين جديدة وينضمون إلى منظمات المجتمع المدني ويستعدون لأول انتخابات حرة وعادلة في تاريخ بلدهم".

وحذر كارني من أن إقامة المؤسسات الديمقراطية سيستغرق وقتا، لكن الولايات المتحدة "مستعدة لمساعدة الليبيين".
 
واحتفلت ليبيا الجمعة في الذكرى الأولى لانطلاق الثورة الليبية التي أطاحت بنظام القذافي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وتشير منظمات غير حكومية عدة إلى حصول خروقات لحقوق الإنسان في ليبيا على أيدي عناصر من المليشيات المسلحة التي أطاحت بنظام القذافي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة