الكشف عن حسابات سرية لمساعدي ميلوسوفيتش   
السبت 1423/4/5 هـ - الموافق 15/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشف وزير المالية الصربي بوزيدار دجيلتش أن تسعة من المساعدين المقربين للرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش أخفوا حسابات سرية بقيمة ستة ملايين دولار في أحد البنوك السويسرية أثناء حكم ميلوسوفيتش.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من تسليم سويسرا وثائق بنكية متعلقة بالتحقيق الجاري حاليا مع عدد من هؤلاء المسؤولين. ولم تتضمن الوثائق أي حسابات سرية للرئيس السابق أو أسرته.

وقال دجيلتش إن الأمر متروك الآن للمحققين والمحاكم المختصة لإكمال الجزء المتبقي من هذه القضية بعد أن قامت سويسرا بالدور المطلوب منها.

وكشف أن بعض هذه الحسابات تعود لرئيس الوزراء الصربي السابق والزعيم الحالي للحزب الاشتراكي الصربي ميركو ماريانوفيتش وتبلغ قيمتها نحو 2.25 مليون دولار، ولرئيس مؤسسة الضمان الصحي السابق تيموسلاف يانكوفيتش، دون أن يكشف عن أسماء باقي المسؤولين الآخرين.

اتهام أشخاص آخرين
خبير الطب الشرعي يفحص جثث مقبرة جماعية للمسلمين قرب بلدة فوكا البوسنية (أرشيف)
وفي سياق متصل أعلن النائب العام المساعد في محكمة الجزاء الدولية غراهام بلويت أن المحكمة الخاصة بيوغسلافيا سابقا تنوي توجيه الاتهام إلى نحو 100 شخص آخر من الآن حتى 2004.

ونقلت صحيفة داناس عن بلويت الذي كان يتحدث في مؤتمر عن جرائم الحرب قوله إن هذه الاتهامات تشمل نحو 100 شخص "كروات وكروات بوسنيين ومسلمين بوسنيين وصرب بوسنيين وصرب وأعضاء من جيش تحرير كوسوفو ومسؤولين عن جرائم ارتكبت في مقدونيا".

وتطرق بلويت إلى إمكانية توجيه الاتهام إلى أعضاء من جيش تحرير كوسوفو المسؤولين عن جرائم ضد الصرب قبل نهاية هذا العام حسب الصحيفة.

في المقابل ذكرت إذاعة بي 92 أن الشرطة الصربية قامت مساء الجمعة بتفتيش منزل يوفيكا ستانيزيتش الذي كان يشغل مركز قائد أجهزة الشرطة السرية في فترة حكم ميلوسوفيتش, وكان مسؤولا عن أجهزة أمن دولة صربيا إبان الحرب في كرواتيا والبوسنة, وذلك بحضور محققين من محكمة الجزاء الدولية.

وقالت مصادر لإذاعة بي 92 إن ستانيزيتش طلب ضمانا من الحكومة اليوغسلافية وحصل عليه بالسماح له بتقديم بعض الوثائق لمحكمة الجزاء وهو موجود على اتصال بمحققي المحكمة منذ ثلاثة أشهر.

وحسب الإذاعة لم يتم توقيف ستانيزيتش -وكان برفقة مجموعة من أصدقائه- مباشرة بعد عملية التفتيش. ولم تؤكد الشرطة بعد الأنباء التي أوردتها الإذاعة.

يشار إلى أن ميلوسوفيتش يمثل منذ 12 فبراير/ شباط الماضي أمام محكمة الجزاء الدولية في لاهاي بسبب دوره في ثلاثة نزاعات كبيرة مزقت يوغسلافيا السابقة في التسعينيات وهي النزاع في كرواتيا (1991 - 1995) وفي البوسنة (1992 - 1995) وفي كوسوفو (1998 - 1999)، ووجهت إليه تهم ارتكاب عمليات إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب. ويواجه احتمال الحكم عليه بالسجن المؤبد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة