طهران تنفي وجود معسكر تدريب للقاعدة بأراضيها   
الخميس 19/7/1423 هـ - الموافق 26/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفت الحكومة الإيرانية رسميا اليوم اتهامات أميركية بوجود معسكر لتدريب مقاتلي تنظيم القاعدة شرقي إيران قرب حدودها مع أفغانستان، وأكدت أنه ليس هناك أي دليل على وجود أعضاء من القاعدة في الأراضي الإيرانية.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي للصحفيين إنه ليس هناك وجود لمثل هذه المعسكرات في أي مكان بإيران. وأضاف أن المعلومات التي بثتها مساء الأربعاء شبكة تلفزيون (NBC) الأميركية للأخبار ليس إلا "مناورات إعلامية لا أساس لها، وترمي فقط إلى خلق جو من الحرب النفسية".

وذكر آصفي بالخلافات التي كانت قائمة منذ البداية بين إيران وحركة طالبان والقاعدة، وقال إن الحكومة الأميركية أو غيرها لم تقدم لإيران أدلة أو وثائق في هذا الخصوص.

وكانت هذه الشبكة بثت تقريرا يقول إن أجهزة الاستخبارات الأميركية كشفت مثل هذا المعسكر قرب أفغانستان، وجاء التقرير في ظل تأكيدات أميركية بأن عددا من مقاتلي القاعدة فروا إلى إيران منذ بدء الحرب الأميركية في أفغانستان.

وذكر التقرير أن بعض أعضاء الحكومة الإيرانية أجروا اتصالات مع عناصر مهمة في تنظيم القاعدة، وتقول الشبكة إنها تستند على شهادات ووثائق جمعت خلال محاكمات منفذي الهجومين على السفارتين الأميركيتين في نيروبي ودار السلام عام 1998.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد وضع إيران ضمن ما وصفه بـ"محور الشر" مع العراق وكوريا الشمالية، وأشار إليها ضمنا كأهداف محتملة في حربه ضد ما تسميه واشنطن بالإرهاب.

وفي الرابع من سبتمبر/ أيلول الجاري أعلنت الحكومة الإيرانية أنها سلمت منذ مطلع العام 150 عنصرا "محتملا" في تنظيم القاعدة وأفراد أسرهم إلى بلادهم بعد أن دخلوا إيران بصورة غير قانونية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة