تحالف الشمال يحشد قواته استعدادا للزحف على كابل   
الأربعاء 1422/8/14 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدخان يتصاعد من أحد مواقع طالبان الأمامية قصفتها طائرة بي/52
ـــــــــــــــــــــــ
قصف أميركي مركز لخطوط طالبان الأمامية والقوات الأميركية تستولي على ترددات إذاعة قندهار لبث دعاية تحريضية ضد طالبان
ـــــــــــــــــــــــ

قائد العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان يجري محادثات مع مسؤول عسكري في تحالف الشمال بطاجيكستان
ـــــــــــــــــــــــ
تركيا توافق على طلب أميركي بإرسال قوات برية ورباني يؤكد دور أنقرة في أفغانستان ما بعد طالبان
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت قوات التحالف الشمالي المناوئ لطالبان أنها تستعد لشن هجوم على خطوط طالبان الأمامية شمالي العاصمة كابل في الأيام القليلة القادمة مستفيدة من القصف الجوي العنيف لمواقع الحركة. في غضون ذلك أعلن سفير طالبان في إسلام آباد أن أكثر من 1500 مدني قتلوا منذ بدء الغارات الأميركية.

وقال مسؤول في تحالف الشمال إنهم حشدوا ما بين ثمانية وعشرة آلاف جندي من قواتهم لشن هجوم على كابل في الأيام القليلة القادمة. وذكرت الأنباء أن قوات التحالف لم تخض معارك مع قوات طالبان مكتفية بالغارات الأميركية المكثفة.

جندي من تحالف الشمال يراقب القصف الجوي على مواقع طالبان
وأعلن ناطق باسم التحالف أن الطيران الأميركي قصف خطوط المواجهة الأمامية لقوات طالبان على بعد خمسين كيلومترا جنوب مزار شريف شمال أفغانستان.

وأفاد شهود عيان بأن قاذفة أميركية من طراز بي/52 قصفت مرتين على الأقل مواقع طالبان على خط الجبهة شمال كابل. وهذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها طائرة بي/52 بقصف مواقع طالبان على خط الجبهة الشمالي منذ بدء الضربات الأميركية على هذه المنطقة.

مباحثات عسكرية أميركية
على الصعيد نفسه ذكرت مصادر حسنة الإطلاع في دوشنبه أن قائد العملية العسكرية الأميركية في أفغانستان الجنرال تومي فرانكس أجرى الثلاثاء محادثات مع الجنرال محمد قاسم فهيم الزعيم العسكري في التحالف الشمالي المناوئ لطالبان، ولم ترشح أي معلومات عن فحوى هذه المحادثات التي استمرت ساعتين حسبما ذكرت تلك المصادر.

الجنرال تومي فرانكس
وكان الجنرال فرانكس أكد أمس في أوزبكستان أن الولايات المتحدة تقيم اتصالات مع التحالف الشمالي وغيره من المجموعات الأفغانية المعارضة جنوب البلاد.

من جهة أخرى أعلن المكتب الصحفي للرئاسة الطاجيكية أن المسؤول العسكري الأميركي التقى مساء أمس في دوشنبه الرئيس إمام علي رحمانوف. وقالت الرئاسة إن المسؤولين شددا في المحادثات على ضرورة تفادي سقوط المدنيين في العملية الأميركية الجارية بأفغانستان.

وفي السياق نفسه أفادت مصادر استخباراتية أميركية بأن حوالي 40 عسكريا أميركيا يقومون حاليا بمهام في شمال أفغانستان تشمل تحديد الأهداف الحيوية لحركة طالبان والتمهيد للمزيد من العمليات البرية.

وأوضحت المصادر أن وحدات من القوات الخاصة الأميركية تقوم حاليا بمهام داخل مناطق تسيطر عليها طالبان لجمع معلومات استخباراتية. وأضافت المصادر أن المروحيات الأميركية تقوم ليلا بعمليات إنزال لهذه القوات في الأراضي الأفغانية. وتتشكل الوحدات الخاصة من مجموعات تضم عشرة أفراد لكل مجموعة.

قتلى مدنيون
وقال سفير حركة طالبان في إسلام آباد عبد السلام ضعيف في مؤتمر صحفي إن الضربات الأميركية على أفغانستان أسفرت عن سقوط 1500 قتيل.

واتهم ضعيف الأمم المتحدة "بعدم الاكتراث للفظائع" التي ترتكبها الولايات المتحدة. وقال "تقف الأمم المتحدة غير آبهة لهذه الفظائع التي يذهب ضحيتها مئات الأشخاص يوميا".

وفي مؤتمر صحفي سابق بإسلام آباد أدان ضعيف "مجزرة الإبادة" التي ترتكبها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وفي قندهار أغارت الطائرات الحربية الأميركية على المدينة في ساعة مبكرة اليوم، وانطلقت الطلعات الأولى للطائرات في سماء قندهار قبل الفجر واستمرت عدة ساعات مستهدفة ما يعتقد أنه قواعد للحركة والمقاتلين العرب في قندهار. وقال متحدث باسم طالبان إن ثمانية أفراد من عائلة واحدة أصيبوا بجروح عندما سقطت قذيفة وسط المدينة.

طالبان تطلع صحفيين أجانب على آثار الدمار في قندهار
وقال طبيب أفغاني جريح لصحفيين أجانب يزورون قندهار إن طائرات أميركية قصفت مستشفى لجمعية الهلال الأحمر الأفغاني قبل طلوع فجر اليوم في المدينة مما أسفر عن مقتل 11 شخصا بينهم مرضى.

وسمع الصحفيون الطائرات الأميركية تسقط قذيفة واحدة على الأقل على المدينة في غارتين قبل فجر اليوم. وهرع العشرات من الأفغان إلى موقع الهجوم وأخذوا يهتفون "يسقط بوش" و"تسقط أميركا" عندما وصل الصحفيون الأجانب إلى موقع الهجوم.

وقالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية التي يوجد مقرها في باكستان إن الولايات المتحدة استخدمت الترددات نفسها التي تبث عليها إذاعة قندهار التابعة لطالبان إرسالها لتوجه رسائل دعائية لسكان المدينة لحثهم على التخلي عن طالبان.

وقالت الوكالة إن البث الإذاعي الأميركي يتكون من فترتين أولاهما بث للموسيقى الأفغانية المحظورة من قبل طالبان والثانية حث الأهالي -خاصة أعضاء طالبان- على التخلي عن الحركة أو مواجهة الموت.

وفي كابل قال مراسل الجزيرة إن الطائرات الأميركية واصلت تحليقها المكثف في سماء العاصمة الأفغانية منذ ليلة أمس. وقال نائب رئيس وكالة باختر الأفغانية الرسمية عبد الوكيل عمري إن 15 شخصا قتلوا في غارات أميركية على منطقة قرب هرات.

مشاركة تركيا
على صعيد المشاركة في التحالف الدولي وافقت تركيا على طلب الولايات المتحدة إرسال وحدات من قوات النخبة التركية إلى أفغانستان. وقالت الأنباء إن الحكومة التركية وافقت على قبول طلب أميركي أن تشارك تركيا بقوات برية في أفغانستان وتسهم في تدريب قوات تحالف الشمال.

واعتبر الرئيس الأفغاني المخلوع برهان الدين رباني في تصريح لتلفزيون تركي أنه سيكون لتركيا دور تلعبه في حماية أفغانستان بعد الإطاحة بحكم طالبان.

برهان الدين رباني
وقال في اتصال هاتفي من طاجيكستان "إن مهمة كبرى تنتظر تركيا في تأمين الحماية السياسية لأفغانستان في العهد الذي سيخلف طالبان".

وفي هذا السياق لفت رباني الذي أطاحه طالبان في عام 1996 ولا يزال يتمتع بمقعد أفغانستان في الأمم المتحدة, إلى "العلاقات التاريخية" التركية الأفغانية مؤكدا تأييده لأي تعاون سياسي واقتصادي مع أنقرة. لكنه أعرب في المقابل عن معارضته لإرسال قوة لحفظ السلام بإشراف الأمم المتحدة إلى أفغانستان بعد سقوط نظام طالبان, مشيرا إلى أن "الأفغان يمكنهم تولي هذه المهمة بأنفسهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة