علي صالح يقدم أوراق ترشيحه ويكشف عن برنامجه   
الأربعاء 1427/6/9 هـ - الموافق 5/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
برنامج صالح يؤكد على الحفاظ على الوحدة والنظام الجمهوري (رويترز-أرشيف)
 
قدم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم طلبا إلى مجلس النواب ليبدأ بذلك الإجراءات الرسمية للترشح لفترة رئاسية جديدة مدتها سبعة أعوام.
 
وحضر صالح إلى مبنى مجلس النواب في وقت مبكر من صباح اليوم ليقدم أوراق ترشيحه رئيسا للبلاد ممثلا لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم.
 
وقال صالح للصحفيين لدى تقديمه أوراق ترشحه "لقد جئت لأقدم الوثائق الخاصة بالترشيح طبقا للدستور والقانون بعد أن لبيت نداء الملايين من الجماهير التي خرجت إلى الشوارع في المدن والميادين العامة عندما رأت وسمعت بأن هناك ناقوس خطر ووحوش تكشر عن أنيابها تريد أن تنقض على الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية".
 
واليوم هو الأول من سبعة أيام هي الفترة القانونية التي يتلقى المجلس خلالها طلبات الترشيح للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في سبتمبر/أيلول المقبل.
 
ومن المقرر أن يخصص مجلس النواب ثلاثة أيام بعد فترة تلقي طلبات الترشيح لفحصها ومن ثم يجرى الإعلان عن أسماء المرشحين الذين سيجيزهم اجتماع مشترك لغرفتي البرلمان، مجلسي النواب والشورى.
 
ويحتاج كل متقدم للترشيح لمنصب رئيس البلاد للحصول على موافقة 5% من عدد الأعضاء الحاضرين للاجتماع المشترك لغرفتي البرلمان.
 
وأعلن أكثر من عشرة أشخاص معظمهم نساء مجهولات رغبتهم الترشح لمنصب الرئيس غير أنه من المتوقع على نطاق واسع أن يكون مرشح أحزاب المعارضة فيصل بن شملان أقوى المنافسين لصالح.
 


صالح: الحفاظ على الثورة والجمهورية والوحدة ومحاربة الإمامة والحفاظ على الديمقراطية والحرية ومكافحة  الغلو والتطرف والإرهاب من برنامجي الانتخابي
"

برنامج انتخابي
وأعلن الرئيس صالح عن الخطوط العريضة لبرنامجه الانتخابي وضمنها الاستخدام السلمي للطاقة النووية لتوليد  الكهرباء ومقاومة التطرف.
 
وأكد صالح للصحفيين أمام مجلس النواب أن برنامجه يركز على ملف "التنمية الشاملة" و"توليد الطاقة لتلبية الاحتياجات المتزايدة لها ومن ذلك توليد الكهرباء من الطاقة النووية" إضافة إلى "استكمال البنية التحتية للمشاريع الخدمية ومكافحة الفقر وإنهاء البطالة".
 
وقال إن أهدافه للفترة المقبلة هي "أولا الحفاظ على الثورة والجمهورية والحرية والديمقراطية وثانيا الحفاظ على الوحدة من دعاة الفتنة والانفصال وثالثا الحفاظ على الوطن من الغلو والتطرف والإرهاب".
 
وأضاف "رابعا الحفاظ على الوحدة والثورة والجمهورية من دعاة الإمامة -في إشارة إلى الأقلية الزيدية الشيعية- والتي بدأت ترتفع أصواتهم من وقت لآخر في محافظة صعده ولهم ذيول في بعض عواصم المحافظات".
 
يشار إلى أن الأمامة تمثل الزيدية الشيعية والذين يعدون أقلية في اليمن.
 
وتتميز الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في سبتمبر المقبل بمشاركة المعارضة اليمنية بمرشح واحد لأول مرة، هو فيصل بن شملان الذي يتمتع لدى الأوساط بسيرة حسنة وبنظافة اليد في كل الوظائف التي تقلدها ومنها وزارة النفط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة