حرائق أستراليا تمتد إلى الساحل الشرقي   
الخميس 1422/10/19 هـ - الموافق 3/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجل إطفاء يقوم بعمله أثناء محاولات إخماد النيران بإحدى ضواحي سيدني

ذكرت الأنباء أن حرائق الغابات في الجبال الأسترالية امتدت إلى الساحل الشرقي للبلاد. في غضون ذلك واصل الآلاف من رجال الإطفاء جهودهم لليوم الحادي عشر على التوالي لإخماد أكثر من مائة حريق دون أي توقعات في الأفق بسقوط أمطار يمكن أن تسهم في السيطرة على النيران.

وفي الوقت الذي تمكن فيه الإطفائيون من احتواء الحرائق المشتعلة في الضواحي الشمالية لسيدني خرجت حرائق أخرى عن نطاق السيطرة في منطقة بلو ماونتينز غربي سيدني على امتداد الساحل الجنوبي حيث عادت الحرائق من جديد تهدد المنازل.

ويواجه نحو عشرة آلاف من رجال الإطفاء حرائق أشعل العديد منها مخربون في مساحات تصل إلى ألفي كيلومتر، ودمرت الحرائق 160 منزلا وأتت على منطقة مساحتها ضعف مساحة مدينة لندن الكبرى لكنه لم يسجل سقوط قتلى.

المروحية سكاي كرين تؤدي دورها في عمليات إخماد الحرائق بإحدى ضواحي مدينة سيدني
ويمتد أحد الحرائق بطول 60 كيلومترا من منطقة بلو ماونتينز إلى الساحل جنوبي مدينة سيدني، وتشارك طائرة مروحية من طراز سكاي كرين برش كميات هائلة من المياه تبلغ تسعة آلاف لتر في المرة الواحدة.

وقد خرج الحريق الذي أطلق عليه اسم "وحش بوراغورانغ" عن نطاق السيطرة في وادي بوراغورانغ عند سفح الجبال منذ عيد الميلاد، ووصلت ألسنة اللهب اليوم الخميس إلى بلدات جبلية.

وأدى اندلاع حرائق جديدة على الساحل الجنوبي إلى إعلان حالة التأهب في بلدات ساحلية عديدة اليوم وجرت بعض عمليات الإخلاء، كما أغلقت 12 محمية طبيعية على الساحل بسبب خروج الحرائق عن نطاق السيطرة.

وقال مسؤولو إطفاء إن الأحوال الجوية في ولاية نيو ساوث ويلز بدأت تتحسن بفضل رياح شرقية رطبة تحل محل الطقس الجاف الحار الذي يزيد من اشتعال الحرائق، لكنهم ذكروا أن الحرائق قد تستمر إذا لم تهطل أمطار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة