روس: حل النزاع بالصحراء أكثر إلحاحا   
الثلاثاء 1434/5/22 هـ - الموافق 2/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:54 (مكة المكرمة)، 3:54 (غرينتش)
روس التقى بوتفليقة بعد اجتماعه بمسؤولين من موريتانيا والمغرب والبوليساريو (الفرنسية)

قال كريستوفر روس المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، إن تسوية النزاع على الصحراء الغربية باتت أكثر إلحاحا بسبب الوضع الأمني المضطرب في منطقة الساحل الأفريقي.

وأضاف روس عقب اجتماعه أمس في العاصمة الجزائرية بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة، إن الوضع الخطير في الساحل الأفريقي وجواره يجعل حل هذا النزاع ملحا أكثر من أي وقت مضى.

وكان يشير بالوضع الخطير في الساحل الأفريقي إلى الحرب في مالي, وانتشار المجموعات المسلحة, وتفشي تجارة الأسلحة في المنطقة.

وتابع روس أنه ناقش يومي الأحد والاثنين مع الوزير الجزائري المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والأفريقية عبد القادر مساهل ثم مع وزير الخارجية مراد مدلسي، السبيل الأفضل للتقدم بالمفاوضات الرامية إلى إنهاء هذا النزاع المستمر منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي.

وكان المبعوث الأممي قد زار في وقت سابق موريتانيا والمغرب, والتقى مسؤولين من البلدين, كما التقى مسؤولين في جبهة البوليساريو.

ويعرض المغرب على الصحراويين حكما ذاتيا, في حين تطالب البوليساريو بحق تقرير المصير عبر استفتاء شعبي, وهو الموقف الذي تدعمه الجزائر.

وبمناسبة جولة روس التي بدأت يوم 20 مارس/آذار الماضي, قال وزير الخارجية الجزائري إنه يأمل أن تفضي إلى تقدم في المفاوضات.

وفي تصريحاته بالعاصمة الجزائرية, قال المبعوث الأممي إنه سيقدم خلاصة لنتائج جولته -التي تنتهي غدا الأربعاء- إلى مجلس الأمن يوم 22 من الشهر الجاري.

يشار إلى أن عدة جولات من المفاوضات غير المباشرة بين المغرب والبوليساريو عقدت منذ 2007 برعاية الأمم المتحدة في الولايات المتحدة, كما عقدت اجتماعات رسمية بينهما في العاصمة النمساوية فيينا, ولم تفض كلها إلى تقدم جوهري نحو حل للنزاع القائم منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة