تحذير أوروبي من عدم دقة ملصقات اللحوم   
الخميس 1437/1/24 هـ - الموافق 5/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:53 (مكة المكرمة)، 11:53 (غرينتش)

حذرت إحدى مجموعات حماية المستهلك الأوروبية، أمس الأربعاء، من أنه يتم تضليل الكثير من المتسوقين الأوروبيين بشأن محتوى المنتجات المعتمدة على اللحوم، داعية إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة فيما يتعلق بوضع الملصقات ومراجعات أفضل.

وكانت عام 2013 وقعت فضيحة تتعلق بلحم خيول غير معلن عنه في قائمة الأغذية، وتبين في ذلك الوقت أن الأطباق في المتاجر الكبرى التي تم بيعها في العديد من الدول الاوروبية، مثل أطباق الهمبورغر واللازانيا الجاهزة، كانت تحتوي على لحم خيول لكن لم يتم تصنيفها على هذا النحو.

وقالت منظمة حماية المستهلك الأوروبية إن عملية وضع الملصقات على منتجات اللحوم غالبا ما تكون مربكة وغير مكتملة، أو ربما يتم إدراج نوع مختلف من اللحوم عن اللحم الذي يوجد في الطبق بالاعتماد على النتائج من سبع دول أوروبية.

وأضافت المنظمة، في تقرير جمع البيانات من جماعات استهلاكية وطنية، أنه نظرا لأن فضيحة لحم الخيول لعام 2013 مازالت ماثلة في أذهان الكثيرين فإنه يتعين أن يكون المستهلكون الأوروبيون قادرين على أن يثقوا في الملصقات على اللحوم التي يشترونها.

وأجريت التحقيقات من قبل منظمة "التروكونسومو" الإيطالية لحماية المستهلك ومنظمة "كونسيومنتبوند" (هيئة حماية المستهلك بهولندا) والرابطة البرتغالية لحماية المستهلك "دي إي سي أو" ومنظمة "دي ديست" البولندية لحماية المستهلك ومنظمة المستهلكين والمستخدمين الإسبانية "أو سي يو" وهيئة "تست-أشاتس" البلجيكية لحماية المستهلك ومنظمة "ويتش" البريطانية، وذلك خلال الفترة من أبريل/نيسان 2014 حتى أغسطس/آب 2015.

وقالت المنظمة الأوروبية لحماية المستهلك إن النتائج أظهرت عددا كبيرا من التناقضات، وفي بعض الحالات اختلافات واسعة بين ما أشارت إليه الملصقات وحقيقة مكونات المنتجات بالفعل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة