المسلمون يحتفلون بعيد الفطر في ثلاثة أيام   
الثلاثاء 1424/10/1 هـ - الموافق 25/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أغلقت قوات الاحتلال الطرق إلى المسجد الأقصى فلم يؤد فيه صلاة العيد اليوم إلا حوالي 60 ألفا (رويترز)

انقسم المسلمون في العالم في الاحتفال بعيد الفطر المبارك واحتفلوا به على مدى ثلاثة أيام امتدت من يوم أمس الاثنين لتنتهي غدا الأربعاء.

فقد أدى مئات الملايين من المسلمين على امتداد العالم الإسلامي صلاة عيد الفطر المبارك اليوم، بعد أن أعلنت غالبية الدول العربية والإسلامية أن اليوم هو أول أيام عيد الفطر المبارك.

وأعلنت الجهات المختصة من دور الإفتاء ووزارات الأوقاف في كل من قطر والسعودية والكويت ومصر والأردن والسودان واليمن والمغرب وموريتانيا وتونس والجزائر وسوريا ولبنان وفلسطين وسلطنة عمان والبحرين أن اليوم هو الأول من شهر شوال.

في حين احتفلت كل من ليبيا والسنة في العراق أمس الاثنين بأول أيام عيد الفطر المبارك، ودعا المجلس الأعلى للثورة الإسلامية أبرز التنظيمات الشيعية في العراق السكان إلى التماس هلال شوال مساء اليوم ما يعني أن أول أيام العيد لن يكون قبل يوم غد الأربعاء.

محمد حسين فضل الله أم المصلين اليوم بعيد الفطر في بيروت (الفرنسية)
وانقسم علماء الدين الإيرانيون في تحديد نهاية شهر رمضان، فأثبت بعضهم العيد اليوم واعتبر الآخرون أن غدا الأربعاء هو أول أيام عيد الفطر المبارك.

انقسام إيراني نادر
وأعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي وعلماء آخرون مثل آية الله العظمى ناصر مكارم شيرازي ويوسف صانعي ووحيد خرساني أن عيد الفطر يصادف يوم غد الأربعاء.

من جانبه أكد آية الله صافي غلبا يغني وعبد الكريم موسوي إردبيلي وفضل لانكاراني ونوري حمداني ومحمد تاجي بهجت, وهم من العلماء القلائل الذين يرتقون إلى مصاف آية الله العظمى، أن اليوم هو أول أعياد الفطر.

وتجنب التلفزيون والإذاعة الرسميان الإشارة إلى أن بعض رجال الدين شاهدوا الهلال قبل الآخرين، وكانت إيران دربت 100 ألف شخص في كل أنحاء البلاد لالتماس الهلال.

مصر
وفي مصر أدى الرئيس المصري حسني مبارك صباح اليوم صلاة عيد الفطر في مسجد شرم الشيخ على البحر الأحمر في أول ظهور علني له منذ الوعكة الصحية التي ألمت به خلال إلقائه خطابا في البرلمان في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، وقد وصل مبارك الذي بدا في لقطات بثها التلفزيون المصري الرسمي شاحبا متأخرا إلى مسجد السلام.

العراق
وأما في العراق فقد احتفل العراقيون ولأول مرة أمس بعيد الفطر في غياب الرئيس المخلوع صدام حسين، وتحت وطأة الاحتلال الأميركي.

ولكن مع انتشار نقاط التفتيش الأميركية على الطرق الرئيسية بالعاصمة بغداد عقب سلسلة هجمات خطيرة للمقاومة فقد العراقيون بهجة العيد، ويقول أحدهم "لا أفكر فيه باعتباره عيدا، إذا غادر الأميركيون وتشكلت حكومة جديدة مع فرض القانون والنظام فإن كل يوم سيكون عيدا".

إندونيسيا
جماهير المصريين تدافعت لصلاة العيد في القاهرة اليوم (رويترز)

وأما في إندونيسيا كبرى الدول الإسلامية سكانا فقد عاد ملايين المسلمين إلى قراهم للاحتفال بعيد الفطر بعد شهر من الصيام شابته هجمات وتهديدات في مناطق أخرى من العالم.

لكن الشرطة الإندونيسية لا ترى أي زيادة في المخاطر، وقال المتحدث باسم الشرطة الإندونيسية بصير أحمد برماوي "لا نرى أي زيادة في المخاطر استنادا إلى تحليلاتنا الأخيرة".

ومع ذلك فقد نشرت السلطات الإندونيسية 120 ألف شرطي لتأمين عطلة عيد الفطر واختصت بالاهتمام جزيرة جاوا المزدحمة بالسكان.

تركيا
وفي تركيا دعا أئمة المساجد في صلاة العيد اليوم إلى الوحدة وأدانوا التفجيرات الأخيرة التي شهدتها إسطنبول وأدت إلى وقوع مئات الجرحى والقتلى.

وجاء في نص خطبة العيد الذي أعدته مديرية الشؤون الدينية ووزعته على أئمة المساجد "الإرهاب والعنف والفوضى ليست لها أي علاقة بالإسلام، ديننا يحرم بوضوح أي نوع من الفوضى والتحريض على الفتنة والعداء والقسوة والتعذيب والإرهاب والعنف".

الجزائر
وأما في الجزائر فقد أعلن مكتب الرئيس الجزائري عبد العزير بوتفليقة أن الرئيس عفا عن 3080 من مرتكبي الجرائم الصغيرة بمناسبة حلول عيد الفطر.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن بيان صادر من مكتب الرئيس أن العفو لم يشمل السجناء الذين يقضون عقوبات لجرائم ما يسمى بالإرهاب أو التخريب أو الفساد أو تهريب المخدرات أو الاغتصاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة