إسرائيل تحذر سوريا من استمرار هجمات حزب الله   
الأربعاء 1422/2/22 هـ - الموافق 16/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بن إليعازر خلال زيارته للقوات الإسرائيلية على الحدود مع لبنان (أرشيف)
جددت إسرائيل تحذيرها لسوريا من مغبة استمرار حزب الله اللبناني في إطلاق القذائف من جنوب لبنان على مواقع إسرائيلية. في غضون ذلك انتهك الطيران الحربي الإسرائيلي المجال الجوي اللبناني، وخرق جدار الصوت فوق مدن في الجنوب والعاصمة بيروت.

وقال وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر للإذاعة الإسرائيلية أثناء جولة له في هضبة الجولان السورية المحتلة موجها الخطاب للرئيس السوري "أقول لك يا بشار الأسد إن العنف لن يساعدك في شيء, ولديك مصلحة في العودة إلى طاولة المفاوضات".

وأضاف الوزير الإسرائيلي "أعتبر سوريا مسؤولة عن كل ما يجري في لبنان". وتحتل إسرائيل الجولان منذ حرب يونيو/ حزيران عام 1967 ثم ضمتها في عام 1981.

وجاءت تصريحات بن إليعازر في أعقاب إطلاق الحزب لقذائف مضادة للدبابات على موقع إسرائيلي قبل يومين في قطاع مزارع شبعا الذي تحتله إسرائيل، ويقع على مثلث الحدود الإسرائيلية واللبنانية والسورية. ولم تسفر هذه القذائف عن ضحايا أو أضرار.

وكان حزب الله قد أعلن مسؤوليته عن إطلاق هذه الصواريخ التي رد عليها الجيش الإسرائيلي بقصف مدفعي على أطراف القرى اللبنانية الواقعة قبالة قطاع مزارع شبعا.

وتعد عملية حزب الله الأولى ضد مواقع الجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا منذ قيام مقاتليه الشهر الماضي بالهجوم على دبابة إسرائيلية، مما أسفر عن تدمير الدبابة وقتل جندي إسرائيلي. وردت إسرائيل بالهجوم آنذاك وللمرة الأولى منذ 1982, على موقع رادار سوري في لبنان، مما أدى إلى مقتل جندي سوري وجرح أربعة.

من جانب آخر أفاد شهود عيان أن الدوي الناجم عن اختراق الطائرات الإسرائيلية لجدار الصوت تسبب في اهتزاز زجاج المنازل بمرجعيون وصور وصيدا (جنوب) قبل أن تخرق الطائرات الإسرائيلية مرة أخرى جدار الصوت فوق العاصمة بيروت مخلفة وراءها سحابة بيضاء في الفضاء.

يشار إلى أن لبنان يتقدم إلى الأمم المتحدة منذ الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في مايو/ أيار 2000 بعد 22 عاما من الاحتلال, بشكاوى ضد الانتهاكات الإسرائيلية لمجاله الجوي، إذ أحصيت 123 شكوى بين الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول والسابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة