أميركا تدعو لإغلاق معسكر أشرف   
الخميس 7/4/1433 هـ - الموافق 1/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:11 (مكة المكرمة)، 16:11 (غرينتش)
هجوم صاروخي إيراني استهدف مجاهدي خلق جنوب شرق بلدة العمارة العراقية (الجزيرة-أرشيف) 
قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن شطب منظمة مجاهدي خلق من قائمة المنظمات "الارهابية" مرهون بتعاون هذه الجماعة الإيرانية المعارضة في إغلاق معسكر أشرف التابع لها في العراق ونقل السكان المقيمين هناك.

يأتي ذلك على خلفية مطالبة مجاهدي خلق -في وقت سابق من الأسبوع الجاري- محكمة استئناف أميركية في واشنطن بإصدار أوامر لوزارة الخارجية بشطب المنظمة من قائمة المنظمات "الإرهابية".

وقدم بعض المسؤولين السابقين البارزين في الحكومة الأميركية منهم وزير العدل السابق مايكل موكيسي والمدير السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي لويس فريه مذكرة للمحكمة تدعم هذه الجهود.

وقاد مجاهدو خلق في السابق حرب عصابات على شاه إيران الذي كان مدعوما من الولايات المتحدة في السبعينيات، وشنوا هجمات على أهداف أميركية مما دفع الولايات المتحدة إلى إدارجهم ضمن قائمة المنظمات "الإرهابية" الأجنبية.

يشار إلى أن مجموعة من المعارضين الإيرانيين بالعراق انتقلت من معسكر أشرف إلى معسكر جديد "ليبرتي" قرب العاصمة بغداد في الثامن عشر من الشهر الماضي، لكن منظمة مجاهدي خلق التي كانت وافقت على نقل عناصرها إليه اعتبرته "سجنا جديدا".

وانتقدت المنظمة وضع المخيم الجديد وتجهيزاته، قائلة "ليس هناك غير سجن يسمى ليبرتي ما لم يتم توفير حرية التنقل وتأمين الوصول الحر إلى الخدمات الطبية واللقاء بالمحامين وخروج العناصر المسلحة العراقية من الحرم الداخلي للمخيم".

ولم تعد المنظمة -التي تدعو إلى الاطاحة بالنظام الإيراني- محل ترحيب في العراق في ظل حكومة يقودها الشيعة تولت السلطة بعد الإطاحة بصدام حسين.

وقد شن الجيش العراقي هجوما على معسكر أشرف -الذي يبعد 80 كلم شمال بغداد- في أبريل/نيسان الماضي أسفر عن مقتل 34 شخصا وسقوط أكثر من ثلاثمائة جريح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة