إسرائيل في عزلة بسبب الجدار   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)

الجدار جعل إسرائيل في حالة عزلة دولية فريدة ونادرة، بل إن هذه العزلة تمتد من حول الحكومة الإسرائيلية لتشمل قطاعات مهمة من الرأي العام الإسرائيلي

الأهرام


اهتمت الصحف العربية بآخر المستجدات في الملف الفلسطيني، فعلقت صحيفة الأهرام المصرية في افتتاحيتها على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي صوتت عليه بأغلبية ساحقة ويطالب إسرائيل بإزالة الجدار العازل، وقالت "تنبع أهمية هذه الموافقة من واقع تأكيدها رفض السياسة الإسرائيلية التي تعمل علي فرض الأمر الواقع‏,‏ وأن قواعد القانون الدولي لابد من احترامها"‏.‏

وأضافت الصحيفة "هكذا فنحن نجد أن مسألة الجدار جعلت إسرائيل في حالة عزلة دولية فريدة ونادرة‏,‏ بل إن هذه العزلة تمتد من حول الحكومة لتشمل قطاعات مهمة من الرأي العام الإسرائيلي"‏.‏

وخلصت الصحيفة إلى أن "العالم عندما تتاح له الفرصة الحرة والنزيهة وغير المتحيزة للفصل في أي قضية‏,‏ فإنه لا يتردد في العمل طبقا لأسس القانون الدولي‏,‏ ولذلك فإنه يبدو واضحا أن الجمعية العامة أكثر اتصافا بالعدل من مجلس الأمن، وهي توفر مبدأ يخلو من كل تلك التشوهات التي تبدو ظاهرة في مجلس الأمن نتيجة لحق النقض التي تحتكر حق ممارسته خمس دول فقط"‏.‏‏

وقالت صحيفة القدس العربي اللندنية في تعليقها على محاولة اغتيال وزير الإعلام الفلسطيني السابق نبيل عمرو، إن "التجاهل العربي لهذا الوضع يؤكد وجود أصابع عربية وراءه".

وأضافت الصحيفة أن "السيد نبيل عمرو تعرض لمحاولة الاغتيال ليس لأنه معارض للفساد، فقد كان دائما أحد الكوادر الرئيسية في السلطة ومن أبرز المقربين إلي الرئيس عرفات، وإنما لأنه كان اللسان المعبر عن تحالف أبو مازن-دحلان الذي طرح كبديل للقيادة الفلسطينية الحالية، ليقبل باستئناف المفاوضات مع الدولة العبرية، ويقدم تنازلات علي صعيد قضايا جوهرية مثل حق العودة".

ونوهت القدس العربي إلى أن "الوضع الفلسطيني الداخلي يزداد سوءا يوما بعد آخر، فلا أحد يعرف ما إذا كان السيد أحمد قريع استقال أو لم يستقل، ولا أحد يستطيع أن يتنبأ بما يمكن أن يحدث لو اختفي الرئيس عرفات من الحياة السياسية الفلسطينية، سواء بشكل قدري طبيعي أو إثر مؤامرة إسرائيلية".

ولفتت إلى أن "هذا الصراع المحتدم بين أجنحة حزب السلطة لا يتوازى مع أي عمليات وساطة عربية أو فلسطينية من أجل إنهائه أو تجميده علي الأقل، بسبب ما يلحقه من أضرار بالقضية الفلسطينية على الصعيدين العربي والدولي".

وخلصت الصحيفة إلى أن "الصمت المصري المريب يؤكد ما يتردد من اتهامات داخل الضفة وغزة بوجود أصابع مصرية خلف الانفلات الأمني للضغط علي الرئيس عرفات للتجاوب مع مطالب إصلاح الأجهزة الأمنية ودمجها، وعزل رموز الفساد، وضبط حركات المقاومة المسلحة".

سفير كويتي
وبشأن آخر تطورات العلاقات العراقية الكويتية، كشفت صحيفة الخليج الإماراتية نقلا عن مصادر دبلوماسية كويتية أن وزارة الخارجية الكويتية تدرس إمكان تعيين سفيرها لدى الأردن سفيرا غير مقيم في العراق، وأن تتولى السفارة الكويتية في عمان الإشراف على الأعمال الموكلة لها في بغداد.

وفي المقابل أشارت المصادر إلى قيام سفير العراق لدى البحرين بتمثيل بلاده في الكويت بصفة سفير غير مقيم، وهذه الصيغة في حال إقرارها من البلدين سيتم إعلانها خلال لقاء رئيس الوزراء الكويتي صباح الأحمد مع نظيره العراقي إياد علاوي في الكويت الأسبوع المقبل.

وجاءت هذه الصيغة حلا وسطا بين خيار تسمية سفير كويتي في بغداد الذي تحول الاعتبارات الأمنية دون الإعلان عنه في الوقت الحاضر وربما لأشهر مقبلة، ورغبة العراقيين في تسمية سفير عراقي في الكويت وإعادة التمثيل الدبلوماسي كاملا في أقرب فرصة ممكنة".

أحمد الجلبي

قوى سياسية شيعية أسهمت في مؤامرة مع الأميركيين لاستدراج مقتدى الصدر إلى مواجهة أرادتها واشنطن لتقليص دور الشيعة في العراق

أحمد الجلبي/ الحياة


وبخصوص الخلاف الناشب بين زعيم المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي وواشنطن، اتهم الجلبي خلال حديث أدلى به لصحيفة الحياة اللندنية قوى سياسية شيعية بأنها أسهمت في مؤامرة مع الأميركيين لاستدراج الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وجيش المهدي إلى مواجهة أرادتها واشنطن لتقليص دور الشيعة في العراق قبل مجيء مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي لتشكيل حكومة, في حين أرادت منها القوى الشيعية الاستئثار باللعبة السياسية.

وقال الجلبي إن "وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تشن حربا عليه منذ أكثر من 15 سنة, بسبب كشفه المستمر لإخفاقاتها وأخطائها".

وأضاف أن المدير السابق للـ CIA جورج تينيت هو الذي ورط الإدارة الأميركية منذ العام 1991 في قراراتها الخاطئة الخاصة بالعراق, وأن الوكالة تشن حملة عليه الآن لمنع المسؤولين الأميركيين من التحدث إليه.

رفض أردني
وفي صحيفة الشرق الأوسط اللندنية فقد أوردت تقريرا عن رفض أردني رسمي لطلب سوري بالسماح للعراقيين الذين دخلوا إلى الأراضي السورية إبان الحرب على العراق بالدخول إلى الأردن للعبور منه إلى الأراضي العراقية. جاء هذا الرفض بحسب مصادر أردنية خلال انعقاد اللجنة الأمنية الأردنية السورية الأسبوع الماضي.

وحسب هذه المصادر فإن الرفض الأردني للطلب السوري جاء بسبب وجود أسماء بعض العراقيين على الحدود مطلوبين للجهات العراقية، لكونهم متهمين بالاشتراك في عمليات تعتبرها الحكومة العراقية "إرهابية وإجرامية وتخريبية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة