برلين تستقبل ليبرمان ببرود   
الجمعة 1430/5/13 هـ - الموافق 8/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:39 (مكة المكرمة)، 3:39 (غرينتش)
ناشطون عرب احتجوا أمام الخارجية الألمانية علي زيارة أفيغدور ليبرمان (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين
 
لم يعهد علي ألمانيا الحريصة علي علاقتها الوطيدة بتل أبيب استقبال مسؤول من الدولة العبرية بأسلوب بالغ البرود مثلما جري أمس الخميس مع وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد أفيغدور ليبرمان.
 
وختم السياسي اليميني الإسرائيلي المتطرف جولة أوروبية شملت إيطاليا وفرنسا والتشيك، ووصل إلي برلين ليجد أن مضيفيه من الرسميين الألمان قد اختصروا برنامج زيارته في حدود ضيقة، وامتنعوا عن  اللقاء العلني أو عقد مؤتمر صحفي معه.
 
والتقى ليبرمان لمدة ساعة مع عدد من الشخصيات البارزة في لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني (البوندستاغ)، وعقب اللقاء قال رئيس اللجنة روبريشت بولنز لصحيفة دير تاجسشبيغيل الصادرة اليوم الجمعة إنه تأكد أن القضية المحورية في ذهن وزير الخارجية الإسرائيلي هي المواجهة  بين المسلمين المعتدلين والمتشددين وليس النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
 
وتوقع بولنز المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل أن تتضح المعالم الرئيسة لسياسة الحكومة الإسرائيلية الجديدة بعد لقاء رئيسها بنيامين نتنياهو مع الرئيس الأميركي باراك أوباما بواشنطن في الثامن عشر من الشهر الجاري.
 
وتعجب ممثل الحزب الاشتراكي بلجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني جيرت فايسكيرشين من تأكيد وزير الخارجية الإسرائيلي في اللقاء على أن توجيه ضربة عسكرية لإيران يمثل خيارا حتميا.
 
ورأت ممثلة حزب الخضر المعارض باللجنة كريستين مولر أن امتناع الحكومة الإسرائيلية عن إعلان تأييدها الواضح لحل الدولتين وتخليها عن مشاريعها الأستيطانية سيجعل الاتحاد الأوروبي يبدأ في تنفيذ قراراته الداعية لتجميد علاقاته مع إسرائيل.
 
فرانك شتاينماير تعمد عدم اللقاء مع أفيغدور ليبرمان علنا (الجزيرة نت)
لقاء في مطعم
من جانبه تعمد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير اللقاء بالزائر الإسرائيلي خارج وزارته في أحد مطاعم برلين مساء أمس الخميس، وتجنب شتاينماير عقد مؤتمر صحفي مع ليبرمان وتعلل "بتأخر الوقت".
 
وحرص وزير الخارجية الإسرائيلي أثناء وجوده في العاصمة الألمانية علي زيارة النصب التذكاري لضحايا الهولوكوست واللقاء مع أعضاء المجلس المركزي لليهود في ألمانيا، وفرضت الأجهزة الأمنية الألمانية إجراءات مشددة وسط برلين بسبب زيارة الوزير الإسرائيلي. 
 
وكان ناشطون عرب قد نظموا بعد ظهر أمس وقفة احتجاجية أمام بوابة وزارة الخارجية الألمانية للتنديد بزيارة ليبرمان لبرلين، واستنكر المحتجون عبر مكبر للصوت "مواقف ليبرمان العنصرية المعادية للعرب والمؤيدة لاستخدام العنف ضد الفلسطينيين والمناهضة لقيام دولة مستقلة لهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة