واشنطن بوست: بوش سيخفض عدد القوات قبل نهاية فترته   
السبت 1429/2/24 هـ - الموافق 1/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:33 (مكة المكرمة)، 15:33 (غرينتش)

مسؤول أميركي: تجميد خفض القوات في الصيف لن يدوم لأكثر من أسابيع قليلة
(الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول رفيع المستوى في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش إن الرئيس يتوقع سحب مزيد من القوات الأميركية من العراق قبل مغادرته منصبه في يناير/كانون الثاني المقبل.

ونفى المسؤول الشكوك في أن وقف الانسحاب هذا الصيف سيجمد مستويات القوات الأميركية إلى أن يغادر الرئيس مكتبه.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم السبت عن المسؤول الذي اشترط عدم الكشف عن هويته قوله، إن التجميد المؤقت لخفض القوات المتوقع هذا الصيف قد لا يدوم لأكثر من ثلاثة أو أربعة أسابيع بهدف تقييم الظروف على الأرض، وإذا ثبت أن الوضع لن يتدهور فسيكون هناك المزيد من سحب القوات في وقت لاحق من هذا العام.

بيد أن المسؤول لم يتنبأ بالعدد الذي يمكن خفضه مع نهاية حقبة الرئيس بوش، وقال "أعتقد جازما أنه سيكون هناك مزيد من الخفض هذا العام، وهذا ما يراه الرئيس أيضا. ولكن الأمر يتعلق بتاريخ إعلان الانسحاب، وتاريخ تنفيذه".

وتعمل الإدارة الآن على سحب عشرين ألف جندي من القوات الإضافية -التي أرسلها بوش العام الماضي- منتصف يوليو/تموز المقبل.

وقال السيناتور روسيل فينغولد الذي قدم اقتراحا بسحب مزيد من القوات الأميركية "إن تحديد جدول زمني لسحب القوات هو الأمر الوحيد الذي يساعد على تحقيق تسوية سياسية، ويتيح لنا المجال للتركيز على القاعدة".

وأكد مسؤول الإدارة الأميركية أنه "سيكون هناك المزيد من سحب القوات لأننا نؤمن بما تسير عليه الأمور الآن".

وقال مسؤولون آخرون إن حجم القوات التي يمكن سحبها ما زال مجهولا، وحتى لو أوصى قائد القوات في العراق ديفيد بتراوس بعد فترة التجميد بسحب المزيد، فإن بوش قد يتريث قليلا إلى أن تنتهي الانتخابات الإقليمية في العراق، والتي ستجرى في أكتوبر/تشرين الأول، بهدف الحفاظ على الأمن حتى ينتهي التصويت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة