تطوير لقاح مضاد لسرطان الثدي ينشط جهاز المناعة   
الثلاثاء 1423/1/13 هـ - الموافق 26/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تجرى في عدد من الدول الأوروبية اختبارات على لقاح جديد مضاد لسرطان الثدي يستهدف عوامل نمو الأورام ويدمرها من خلال تنشيط جهاز المناعة في جسم المصابات بالمرض.

وأوضح الباحثون أن هذا اللقاح الذي أطلق عليه اسم (أوتو-فاك), مصنوع من سم التيتانوس أو الكزاز, وهو مرض بكتيري يؤثر على الجهاز العصبي, ويتخذ عامل نمو الورم (HER-2) هدفا له, حيث يوجد هذا العامل بكميات وفيرة في ربع المريضات المصابات بسرطان الثدي, ويوجد أيضا بكمية قليلة في النسيج الطبيعي السليم, لذلك لا يستطيع جهاز المناعة في الجسم التعرف على الكميات الزائدة كمادة غريبة, وهنا يأتي دور اللقاح في تنشيط المناعة لتدمير الكميات الإضافية.

وأشار العلماء في المؤتمر الأوروبي الثالث لسرطان الثدي, الذي عقد في برشلونة بإسبانيا مؤخرا, إلى أن هدف اللقاح هو تنشيط جهاز المناعة عند المريض لإنتاج خلايا قتل طبيعية معينة وأجسام مضادة تقضي على عامل (HER-2), وتدريبه على مهاجمة الخلايا السرطانية دون الإضرار بالخلايا السليمة التي تحوي بروتينات مشابهة.

وبعد اختبار هذا اللقاح على الحيوانات وإثبات فعاليته في إنتاج استجابة مناعية نوعية ضد الخلايا السرطانية دون التسبب في ظهور أي آثار أو أعراض جانبية, يعكف الباحثون في كل من بريطانيا والدانمارك على دراسة 27 سيدة مصابة بمراحل متقدمة من سرطان الثدي, تم إعطاؤهن ثلاث حقن من اللقاح المذكور, ومن المتوقع أن تظهر النتائج قبل نهاية هذه السنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة