الناخبون في بوليفيا يختارون نهائي كأس العالم   
الأحد 1423/4/20 هـ - الموافق 30/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مرشح حزب القوى الجمهورية الجديدة مانفريد فيلا يحيي أنصاره أثناء حملة انتخابية في لاباز أول أمس

توجه الناخبون في بوليفيا إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس للجمهورية ونواب البرلمان. وشهدت الساعات الأولى من بدء الاقتراع إقبالا ضعيفا من الناخبين الذين فضل معظمهم نهائي كأس العالم لكرة القدم بين البرازيل وألمانيا، وتوقع مراقبون أن تمدد فترة التصويت إلى بضع ساعات.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية 11 مرشحا أبرزهم مرشح حزب القوى الجمهورية الجديدة اليميني مانفريد فيلا الذي تقدم بنسبة 20% في آخر استطلاع للرأي، والرئيس الأسبق غونزالو سانشيز الذي قاد البلاد نحو سياسة الانفتاح الاقتصادي والخصخصة في الفترة بين 1993 و1997 ووصف نفسه ذات مرة بأنه "السياسي الوحيد الذي وصل إلى سدة الرئاسة وهو ثري ولا حاجة له كي يسرق ثروة الوطن".

ويأتي في المرتبة الثالثة مرشح منتجي الكوكا إيفو موراليس الذي تضاءلت فرص نجاحه بعد أن أعلنت الولايات المتحدة على لسان سفيرها مانويل روتشا في لاباز أنها لن تتعاون معه إذا فاز في الانتخابات. وقد اتهمت المحكمة الانتخابية روتشا بانتهاك دستور البلاد لأنه تدخل في شؤونها الداخلية.

لكن المراقبين استبعدوا أن يحصل أي من المرشحين على الأصوات اللازمة لشغل منصب الرئاسة، وفي هذه الحالة ينص الدستور على أن يتحمل البرلمان مسؤولية اختيار رئيس الجمهورية.

وتعتبر بوليفيا إحدى أفقر دول أميركا الجنوبية ويعيش 62% من سكانها (8.2 ملايين نسمة) تحت خط الفقر، كما تحتل المرتبة الأولى في العالم من حيث عدم الاستقرار السياسي إذ شهدت نحو 190 انقلابا عسكريا منذ بدايات القرن العشرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة