الأميركيون على خطى الأوروبيين في شراء السيارات   
الاثنين 1430/5/10 هـ - الموافق 4/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)

الأميركيون باتوا يميلون إلى السيارات الصغيرة والاقتصادية (رويترز-أرشيف)

أجملت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية الأسباب التي دفعت الأميركيين إلى انتهاج طباع الأوروبيين في شراء السيارات، منها الضغوط الائتمانية والاقتصادية والمخاوف البيئية.

وذكرت الصحيفة أن الأميركيين باتوا يميلون إلى السيارات صغيرة الحجم والأكثر فعالية واقتصادية ويحتفظون بها لفترة أطول، كما يفعل الأوروبيون.

فوفقا لخدمة المعلومات حول صناعة السيارات "إدموندس دوت كوم"، فإن الأميركيين ابتاعوا خلال انتعاش هذه الصناعة في السنوات الثمانية التي بدأت عام 1999 قرابة 16.9 مليون سيارة في العام، أي بمعدل 5.9 سيارات لكل 100 شخص.

في المقابل لن تبلغ مبيعات السيارات الجديدة عشرة ملايين، أي بنسبة 3.5 سيارات لكل 100 شخص هذا العام، وهي الأدنى منذ العام 1963.

سوبانا أم التي كانت من بين 30 ألف أميركي اشتروا سيارات جديدة يوم السبت، لجأت إلى شراء سيارة هوندا لأنها صغيرة الحجم واقتصادية في صرف البنزين وقد تدوم فترة طويلة.

وتشير الصحيفة إلى أن الناس باتوا ينفرون من شراء السيارات الجديدة بسبب فقدان الأمن الوظيفي، أو بسبب انخفاض السهم العقاري، ما حرمهم من استخدام الأرباح في شراء السيارات.

"
من الأسباب التي دفعت الأميركيين إلى تغيير سلوكياتهم في شراء السيارات عدم الحاجة إلى العديد من السيارات في المنزل الواحد، أو إلى السيارات الكبيرة، وانخفاض السهم العقاري
"
أسباب أخرى

وهناك أسباب أخرى تطرقت إليها الصحيفة دفعت نحو تغيير سلوكيات الشراء لدى الأميركيين، منها عدم الحاجة إلى العديد من السيارات في المنزل الواحد، أو إلى السيارات الكبيرة، وانخفاض السهم العقاري.

كما أن الذين توقفوا عن الإقدام على شراء سيارات جديدة لأسباب اقتصادية، باتوا يدركون أن العربات الحديثة تدوم فترة أطول وبالتالي يتم إرجاء الشراء في المستقبل.

وفي إطار الحديث عن صناعة السيارات، ذكرت صحيفة وول ستريت أن شركة فيات الإيطالية تسعى للاستحواذ على شركة أوبل التابعة لجنرال موتورز، في مسعى منها لبناء تحالف ثلاثي بين فيات وكرايسلر وأوبل.

وأفادت الصحيفة أن المدير التنفيذي لفيات سيرجو ماركيوني يستعد للقاء المسؤولين في الحكومة الألمانية بالعاصمة برلين اليوم بهدف حشد التأييد لمثل هذا التحالف الثلاثي، بعد توقيع ماركيوني على شراكة مع كرايسلر الأسبوع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة