ازدياد تأييد الأستراليين والكنديين للحرب على العراق   
الأحد 1423/12/22 هـ - الموافق 23/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرات مناهضة للحرب على العراق في أستراليا الأسبوع الماضي

أكد استطلاع أن الرأي العام الأسترالي يزداد تأييده يوما بعد يوم لمشاركة البلاد في حرب محتملة ضد العراق، على أن تكون بتفويض من الأمم المتحدة.

ووفقا للاستطلاع الذي جرى نشره اليوم فإن 67% من العينات يدعمون مشاركة أستراليا في حرب محتملة ضد العراق بتفويض من الأمم المتحدة، بينما لم تكن هذه النسبة تتجاوز 62% في السابق. وعبر 29% عن قناعتهم بأنه على أستراليا أن تشارك في الحرب بأي حال من الأحوال، في حين بلغ أصحاب هذا الرأي قبل أربعة أسابيع نسبة 30%.

وأيد 56% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع بقاء القوات الأسترالية في المنطقة حتى يتخذ مجلس الأمن قرارا حول المسألة العراقية، كما أيد 36% بقاء رئيس الوزراء جون هوارد في منصبه لحين انتهاء ولايته. وكان هوارد قد أرسل ألفي عسكري أسترالي إلى منطقة الخليج دون أن يأخذ رأي البرلمان، غير أنه أكد أن أي قرار لم يتخذ بعد حول مشاركة أستراليا في حرب محتملة ضد العراق.

وفي كندا أظهر استطلاع للرأي أجري لحساب صحيفتي لابرس
وتورنتو ستار أن 74% من الكنديين تعتبر أنه على الولايات المتحدة عدم شن عمل عسكري ضد العراق بدون تفويض من جانب الأمم المتحدة، بينما رأى 25% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنهم مع توجيه الولايات المتحدة ضربة للعراق دون موافقة المنظمة الدولية.

وقال 63% إنهم سيقبلون بالوقوف خلف الولايات المتحدة في حربها ضد العراق، إذا أعطت الأمم المتحدة الضوء الأخضر لهذه الحرب. ولكن 35% عارضوا هذا الرأي، واعتبر 73% من المشاركين أن القوة العسكرية للولايات المتحدة تعتبر أفضل خيار لحفظ السلام والأمن العالمي.

وفي مقاطعة كيبيك أبدى 90% من المستطلعين معارضتهم لأي عمل عسكري في العراق بدون تفويض من الأمم المتحدة. وقد أجري هذا الاستطلاع بين الثامن عشر والعشرين من الشهر الجاري، وشمل عينة تكونت من 1006 أشخاص منهم 351 من مقاطعة كيبيك، مع هامش خطأ يتراوح بين 1.3 و3.5 %.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة