جماعات حقوق الإنسان تؤيد مقاطعة محاكمة الخمير الحمر   
الثلاثاء 30/11/1422 هـ - الموافق 12/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سائح يلتقط صورة لخارطة كمبوديا المصنوعة من جماجم ضحايا الخمير الحمر في متحف تول في بنوم بنه (أرشيف)
أيدت جماعات حقوق الإنسان قرار الأمم المتحدة بالانسحاب من المشاركة في التحضير لمحاكمة قادة الخمير الحمر بحجة أن القانون الذي أقرته كمبوديا في أغسطس/آب 2001 لا يقدم الضمانات المطلوبة لاستقلالية وحيادية وموضوعية المحاكمة.

وقال بيان لجماعات حقوق الإنسان إن قرار الأمم المتحدة لم يكن مفاجئا "إذ أن المشاركة في إجراءات محاكمة غير عادلة كان سينتهك معايير حقوق الإنسان التي أقرتها الأمم المتحدة نفسها" وهاجم البيان الحكومة الكمبودية لعدم الالتزام بالمعايير الدولية للعدالة، واعتبر أن النظام القضائي في كمبوديا يتعرض لضغوط سياسية.

وكان فريد إيكهارد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أكد في وقت متأخر من مساء الاثنين أن قرار عدم المشاركة في أعمال "الإعداد لمحاكمة دولية للخمير الحمر اتخذ بعد تمعن".

واستاءت كمبوديا من قرار المنظمة الدولية, مؤكدة أنها ستحاكم المسؤولين القدامى في الخمير الحمر للجرائم التي ارتكبوها بين عامي 1975 و1979 رغم انسحاب الأمم المتحدة من التحضيرات. وتهدف المحاكمة إلى مقاضاة المسؤولين عن مقتل 1.7 مليون شخص بظروف الإعدام أو التعذيب أو المجاعة في ظل حكم الخمير الحمر الذي تميز بالعنف.

وحذر رئيس الوزراء الكمبودي هن صن الأمم المتحدة من "تكرار أخطائها" وقال إنه عار على أعضاء المنظمة الدولية. وكان يشير إلى الاعتراف الدولي بالخمير الحمر في "ظل استمرار قتل الشعب الكمبودي على يد نظام ماوي متطرف". وقد منحت الأمم المتحدة الخمير الحمر مقعدا في الجمعية العامة في 1975 احتفظوا به حتى إبرام اتفاقات باريس للسلام في 1991.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة