مطالبات فلسطينية لمصر بفك القيود عن غزة   
السبت 7/5/1435 هـ - الموافق 8/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:36 (مكة المكرمة)، 23:36 (غرينتش)
المشاركون في المسيرة من ساسة ومواطنين حثوا مصر على عدم المشاركة في الحصار المضروب على غزة (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

مع نجليه، شارك أشرف صهيون بالمسيرات التي نظمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الجمعة بغزة رفضا للقرار الذي اتخذته محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بحظر أنشطة الحركة ومصادرة ممتلكاتها المفترضة بمصر.

ويقول صهيون إنه يشارك مع أبناء الشعب الفلسطيني رفضا للقرار المصري, ورفضا للتضييق على القطاع، مشيرا إلى أن أهل غزة باتوا واثقين بأن هناك مؤامرة تستهدفهم لأنه قالوا "لا" لإسرائيل.

ورفع العشرات من عناصر حماس وفصائل أخرى أعلام مصر وفلسطين ورايات حماس في الوقفة أمام مقر السفارة المصرية المغلقة بغزة، والتي شارك فيها وزراء ومسؤولون حكوميون ونواب في المجلس التشريعي وقيادات وطنية وإسلامية.

وأثناء الوقفة، رُفعت عشرات اللافتات التي تطالب مصر بوقف تضييقها على الغزيين، وفتح معبر رفح البري للمسافرين، ورفض القرار القضائي "المسيس" ضد حماس، واعتباره خدمة مجانية تقدمها السلطات القائمة بمصر لإسرائيل.

أشرف صهيون قال إن المطلوب من مصر دعم المحاصرين بغزة لا التضييق عليهم (الجزيرة نت)

وقف التضييق
وقال صهيون للجزيرة نت إن "الشعب الفلسطيني ينتظر من مصر أن تقف إلى جانبه، لا أن تضيق عليه الخناق وتشارك إسرائيل في حصاره"، مطالبا من سماهم "شرفاء مصر وشعبها العظيم برفض القرار المسيس ضد حماس وغزة والعمل على إنهاء حالة العداء للفلسطينيين التي يستفيد منها أعداء الأمة".

أما الستيني أبو محمود شراب فكان يحمل علم مصر ويلوح به. وقال للجزيرة نت "غزة لا تستحق كل هذا الحصار والتضييق، وستبقى على طريقها مهما حوصرت ومهما تكالب عليها القريبون والبعيدون".

وأضاف أبو محمود "أنا هنا لأقول لأهلي وأحبابي في مصر إن كل غزة تحبكم، وإننا لم نكن يوما ولن نكون في خانة أعدائكم، ولا تصدقوا إعلامكم الذي يطبل ويهلل لإسرائيل ويتهم المقاومة والشرفاء في غزة بالعمل ضد مصالحكم".

من جانبه، اعتبر رئيس المكتب الإعلامي الحكومي الناطق باسم الحكومة المقالة إيهاب الغصين أثناء مشاركته بالمسيرة، أن القرار القضائي المصري يستهدف الكل الفلسطيني، وطالب بوقف ما سماه العداء غير المبرر للشعب الفلسطيني في وسائل الإعلام المصرية.

وقال الغصين للجزيرة نت إن على السلطات المصرية وقف التضييق على غزة وأهلها، "لأننا نربأ بمصر الشقيقة أن تكون مع المحاصرين لغزة ولشعبها والمتسببين في المعاناة المتفاقمة لأكثر من 1.8 مليون فلسطيني".

ووصف الحملة المصرية على غزة بغير المبررة, وقال إنها لا تخدم الأمة العربية، وطالب بموقف عربي وإسلامي من الاتهامات ضد المقاومة الفلسطينية في الإعلام المصري, وبوقف حملات التحريض واستعداء الفلسطينيين.

خليل الحية أكد أن حماس لم ولن تتدخل في شؤون مصر (الجزيرة نت)

مراجعة القرار
ومن على منصة رفع أعلاها العلمان الفلسطيني والمصري، ووضعت بخلفيتها صور لكتائب عز الدين القسام -الذراع العسكرية لحماس- وصواريخها التي أطلقتها على تل أبيب في الحرب الأخيرة، ألقى عضو المكتب السياسي لحماس خليل الحية كلمة بالجماهير المحتشدة طالب فيها مصر بالتراجع عن القرار.

وحذر الحية من أن هذا القرار يُمهد لعدوان إسرائيلي على غزة، مستغربا في الوقت نفسه استدعاء القضاء المصري للحكم على حماس والمقاومة الفلسطينية التي تعد رأس الحربة في الدفاع عن الأمن القومي للأمة العربية والإسلامية.

وأكد الحية أن حماس لم ولن تتدخل في الشأن المصري، وأكد أن كل الاتهامات الموجهة لحماس وغزة "لم يقدم فيها دليل واحد، وكلها فبركات إعلامية ومن صنع الآخرين".

ورغم تأكيد القيادي بحماس أن حركته لا تخجل من انتمائها الأيديولوجي لمدرسة الإخوان المسلمين، أوضح أن الحركة "حركة مقاومة وطنية فلسطينية مستقلة بقرارها وعملها فقط في الساحة الفلسطينية وضد العدو الأول والأخير الكيان الصهيوني".

وشكر الحية قطر وتركيا على دعمهما غير المحدود لغزة في ظل أزماتها المتكررة وعلى مواقفهما السياسية من القضية الفلسطينية، وطالب بالتفاف عربي وإسلامي واسع حول القضية الفلسطينية لمواجهة المخاطر المحدقة بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة