تركيا تعتقل 29 مشتبها من القاعدة   
السبت 1431/8/5 هـ - الموافق 17/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:20 (مكة المكرمة)، 2:20 (غرينتش)
الشرطة تخلي الشارع أمام نقل سجناء يشتبه في أنهم من القاعدة عام 2007 (رويترز-أرشيف)

قال مسؤولون في الشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب بتركيا إن الشرطة اعتقلت 29 شخصاً يشتبه في أن لهم صلات بـتنظيم القاعدة في مداهمات جرت في أربع مدن بتركيا فجر الجمعة.
 
وبحسب وكالة أنباء الأناضول فإن أغلب المشتبه فيهم اعتقلوا في حملات مداهمة متزامنة بمدينة أضنة جنوبي البلاد، بينما اعتقل الآخرون في مدينتي إسطنبول وأنطاليا (على ساحل المتوسط)، إضافة إلى مدينة كاناكالي (غربي تركيا).
 
وأشارت الوكالة إلى أن الشرطة صادرت سلاحا ناريا ووثائق وأجهزة كمبيوتر ومعدات إلكترونية خلال تفتيشها لمنازل ومكاتب.
 
ونبهت الشرطة أن التفتيش لا يزال مستمراً عن مشتبه فيهما آخرين، حيث أعلن متحدث باسم الشرطة في أضنة أن العملية ما زالت جارية وسيصدر بيان فور انتهائها.
 
وسيتم التحقيق مع المعتقلين في أضنة قبل الإفراج عنهم أو إرسالهم إلى المحاكمة.
 
وتعتبر هذه الاعتقالات هي الأخيرة في سلسة حملة مداهمات تستهدف المشتبه في صلاتهم بالقاعدة، حيث اعتقلت الشرطة الأسبوع الماضي -في عمليات منفصلة- 28 شخصاً في إطار هذه الحملات.
 
وبدأت الشرطة التركية في استهداف المشتبه في انتمائهم للقاعدة منذ أوقع تفجيران انتحاريان بإسطنبول في نوفمبر/تشرين ثاني 2003 نحو 63 قتيلاً بينهم القنصل البريطاني، وقد اتهمت خلية تركية تابعة للقاعدة بتدبير التفجيرين.
 
وفي عام 2007 حكم على سبعة أشخاص بالسجن المؤبد في إطار تفجيريْ عام 2003، بينهم رجل سوري الجنسية قالت السلطات إنه كان العقل المدبر والممول للهجومين.
 
كما اتهم مسلحون ينتمون للقاعدة بالمسؤولية عن هجوم وقع عام 2008 واستهدف القنصلية الأميركية في إسطنبول وقتل فيه ثلاثة مهاجمين وثلاثة من رجال الشرطة.
 
وفي يناير/كانون الثاني اعتقلت الشرطة 120 شخصا لكن لم تتضح سوى تفاصيل قليلة بشأن العملية، مما أثار شكوكا بشأن مدى اتساع نطاق تعريف الصلة بالقاعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة