ماليزيا تعتقل ضابطا سابقا بتهمة الارتباط بالجماعة الإسلامية   
السبت 27/12/1423 هـ - الموافق 1/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الأمن الماليزية تعتقل أحد المتهمين بارتباطهم بالجماعة الإسلامية (أرشيف)
أعلنت الشرطة الماليزية اليوم أن ضابطا سابقا بالجيش برتبة عقيد اعتقل لمزاعم بصلته بالجماعة الإسلامية التي يشتبه في أنها وراء تفجيرات جزيرة بالي.

وقال متحدث في مقر الشرطة الاتحادية إن الضابط السابق اعتقل من منزله قرب كوالالمبور يوم الأربعاء الماضي ويجري التحقيق معه الآن. وذكر المتحدث أن المعتقل يشتبه في أن له صلات بالجماعة الإسلامية وشبكة القاعدة، لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

ونقلت صحيفة نيو ستريتس تايمز الماليزية عن قائد الشرطة نوريان مين قوله إن الشرطة تبحث في رحلات هذا الضابط المتقاعد وأنشطته بما في ذلك الوقت الذي أمضاه في قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في البوسنة والهرسك.

ويعد الضابط -واسمه كامسوري- ثالث شخص في الخدمة أو متقاعد بالجيش الماليزي يعتقل بموجب قانون الأمن الداخلي الذي تستخدمه السلطات على نطاق واسع منذ نحو عامين ضد من تسميهم متشددين إسلاميين دون محاكمة.

يزيد سوفات
فقد تم اعتقال رقيب بالقوات الجوية في فبراير/ شباط الماضي لتورطه المزعوم مع الجماعة الإسلامية. واعتقلت السلطات العام الماضي النقيب يزيد سوفات الضابط السابق بالجيش الذي يشتبه في أنه ساعد خاطفين من تنظيم القاعدة شاركوا في هجمات نيويورك وواشنطن.

ويشتبه في أن الجماعة الإسلامية وراء التفجيرات التي شهدتها جزيرة بالي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وقتل فيها أكثر من 190 شخصا معظمهم سياح أستراليون. كما يشتبه في أن بعض أعضاء الجماعة الإسلامية تدربوا في أفغانستان مع القاعدة التي تنسب إليها المسؤولية في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة