باسلر وغرينبرغ يفوزان بجائزة نوبل الشرق في الطب   
الثلاثاء 1436/8/14 هـ - الموافق 2/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)

حصل العالمان الأميركيان بوني باسلر من جامعة برنستون وبيتر غرينبرغ من جامعة واشنطن، أمس الاثنين على جائزة "شاو" -التي يطلق عليها "نوبل الشرق"- في مجال علوم الحياة والطب، عن اكتشافاتهما في "استشعار النصاب" أو طريقة تواصل البكتيريا عبر إرسال جزيئات دقيقة.

ويتم حاليا تطوير أدوية بناء على بحث باسلر وغرينبرغ لتكون بديلا عن المضادات الحيوية التي أصبح عدد متزايد من البكتيريا يقاومها.

وأسس قطب الإعلام والترفيه في هونغ كونغ الراحل ران ران شاو جائزة "شاو" للعلوم عام 2002، وتمنح  لأصحاب الإنجازات في مجالات الفضاء وعلوم الحياة والطب والرياضيات. ويحصل الفائز في كل من هذه المجالات على جائزة قيمتها مليون دولار.

وعلى مدار 12 عاما مضت فاز 65 شخصا بالجوائز، وباسلر هي ثاني امرأة تفوز بالجائزة بعد عالمة الفضاء الأميركية جين لو.

ويكرم "مجلس شاو" "الأفراد الأحياء الناشطين حاليا في مجالاتهم والذين حققوا مؤخرا تطورات متميزة ومهمة، وأصحاب الإسهامات البارزة في البحث أو التطبيقات سواء في المجال الأكاديمي أو العلمي، أو من حققوا تميزا في مجالات أخرى.

وقال تشينغ باك تشونغ -وهو عضو مجلس جوائز شاو الذي يمنح الجائزة في هونغ كونغ- إنه "ربما لم يبدأ العلماء الفائزون جهودهم انطلاقا من فكرة أن عملهم سيحدث تأثيرا في العالم، ولكنه أثمر إجابات غير متوقعة بالنسبة لحياتنا اليومية".

وفاز عالما الرياضيات جيرد فالتينغ من معهد ماكس بلانك للرياضيات في ألمانيا، وهنريك إيوانيس من جامعة روتغرس بالولايات المتحدة، على عملهما فيما يتعلق بنظرية "الأعداد"، والذي أدى إلى أوجه تقدم في تقنية الاتصالات والتشفير.

أما في مجال علوم الفضاء قد فاز العالم في وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) وليام بوروكي بالجائزة لجهوده في مهمة "كيبلر" الفضائية التي مكنت العلماء من تسجيل كواكب بعيدة للغاية عن المجرة الشمسية واكتشاف نحو ألف كوكب يمكن الحياة على سطحها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة