مقتل مشجعيْن لفريق الرجاء المغربي بأعمال عنف   
الأحد 1437/6/12 هـ - الموافق 20/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:19 (مكة المكرمة)، 10:19 (غرينتش)

أعلنت السلطات المغربية أن شخصين اثنين قتلا وأصيب العشرات بعد اشتباكات بين مشجعين للرجاء البيضاوي داخل مجمع محمد الخامس الرياضي في الدار البيضاء، عقب فوزه على شباب الريف الحسيمي في الدوري المحلي.

وذكرت تقارير صحفية محلية أن الاشتباكات بدأت عندما ذهب المدرب رشيد الطاوسي ولاعبو الرجاء للاحتفال مع مجموعة واحدة من مشجعي الفريق البيضاوي مما أغضب مجموعة أخرى، لتندلع موجة من أعمال الشغب والتراشق بالألعاب النارية والشجارات، تدخل الأمن لفضها ونُقل المصابون -الذين وصل عددهم إلى 76 مشجعا- إلى المستشفيات.

وفي هذا السياق أوضح بيان بثته وكالة الأنباء المغربية، أنه بحسب المعلومات الأولية، فإن أشخاصا محسوبين على جمهور فريق الرجاء البيضاوي دخلوا في شجار فيما بينهم بمدرجات الملعب مباشرة بعد فوز فريقهم، مما تسبب في عدة إصابات بشرية وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة.

وترجح التحريات الأولية أن يكون سبب أعمال الشغب هو خلاف بين فصائل محسوبة على جمهور الفريق، تطورت إلى أعمال عنف وتدافع في المدرجات.

وقال البيان إنه تم تسجيل خسائر مادية تعرضت لها 11 سيارة خاصة بعدما رُشقت بالحجارة خارج الملعب، مشيرا إلى أن العمليات الأمنية أسفرت عن توقيف عشرة أشخاص قبل انطلاق المباراة و31 بعد انتهائها، وذلك بسبب تورطهم في ارتكاب أعمال شغب برشق الحجارة.

وأضاف أن ولاية أمن الدار البيضاء بدأت تحقيقا لتحديد ظروف وملابسات أعمال الشغب والعنف، وتوقيف جميع المتورطين في ارتكابها.

وكان فريق الرجاء البيضاوي قد فاز على ضيفه شباب الريف الحسيمي بهدفين لواحد، في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس السبت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة