الاحتلال يعاود قصف الخليل ويقتحم سجنا بنابلس   
الخميس 1423/4/16 هـ - الموافق 27/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سحب دخان تتصاعد من بناية قصفتها دبابات الاحتلال في الخليل (أرشيف)
ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تقتحم سجن جنيد في نابلس وتعتقل 25 من رجال الأمن فيه
ـــــــــــــــــــــــ
السلطة الفلسطينية تقلل من أهمية تهديد بوش بقطع ما سماه المساعدات المالية وتنفي تورط عرفات في تسليح كتائب الأقصى
ـــــــــــــــــــــــ

قال شهود عيان في الخليل بالضفة الغربية إن دبابات إسرائيلية وطائرتين من نوع أباتشي الأميركية الصنع قصفت مقر السلطة الفلسطينية بالمدينة صباح اليوم بعد فترة هدوء استمرت ثماني ساعات. وشوهدت أعمدة الدخان الكثيف تتصاعد من المبنى الذي يتحصن بداخله فلسطينيون تقول إسرائيل إنهم مطلوبون لديها.

جنود الاحتلال يعتقلون فلسطينيين في الخليل
وكان المبنى الذي يقوم على إحدى التلال ويضم فروع الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية تعرض لقصف جوي وبري حتى ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء. وقد نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن قائد قوات الاحتلال في المنطقة الجنرال ديفد بلومنفيلد قوله "إننا نعرف من يوجد داخل المبنى الذي نطوقه".

وقالت الإذاعة إن الجيش يعتقد أن ما بين 15 و20 ناشطا من مجموعات فتح المسلحة موجودون داخل المبنى. وقد أحكمت قوات الاحتلال حصارها للمبنى واعتقلت عشرات الفلسطينيين أثناء حظر التجول الذي فرضته أمس في الخليل.

هجوم على نابلس
من جهة ثانية أفادت مصادر أمنية فلسطينية وشهود أن فلسطينيا مسلحا استشهد صباح اليوم في مخيم بلاطة قرب نابلس بالضفة الغربية أثناء تبادل لإطلاق النار مع جيش الاحتلال. وقالت المصادر إن محمد عايش (17 عاما) أصيب إصابة قاتلة عندما أطلقت دبابة إسرائيلية نيران رشاشها عليه بعدما فتح النار على عسكريين إسرائيليين.

كما اقتحمت قوات الاحتلال سجن جنيد في نابلس بعدما قصفته بأربع قذائف مدفعية أدت إلى إشعال النار فيه، وقامت بعد ذلك باعتقال 25 من رجال الأمن فيه وهم من شرطة البحرية وأمن الرئاسة المعروف بالقوة 17.

وقال محافظ نابلس محمود العالول للجزيرة إنه لا يوجد سجناء في هذا المبنى وإن "الغرض من احتلال الموقع وغيره من الأبنية العالية في المدينة هو تحويلها إلى ثكنات عسكرية" لجيش الاحتلال.

طفل فلسطيني وسط أنقاض منزل دمرته قوات الاحتلال في مخيم رفح جنوبي غزة (أرشيف)
توغل في رفح

وفي رفح جنوبي قطاع غزة أصيب ستة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال التي توغلت في المنطقة. ووصف مصدر طبي فلسطيني حالة الجرحى "بالمتوسطة وقد أجريت لهم العمليات الجراحية والعلاجية اللازمة في مستشفى أبو يوسف النجار برفح".

وقال مصدر أمني إن قوات الاحتلال التي توغلت في ساعة مبكرة صباح اليوم لأكثر من 250 مترا في أراض تحت السيادة الفلسطينية "دمرت بواسطة جرافات ترافقها دبابات عشرة منازل وألحقت أضرارا بخمسة أخرى على الأقل قبل أن تنسحب".

عماد الفالوجي
تهديدات بوش

من جهة أخرى قلل وزير الاتصالات الفلسطيني عماد الفالوجي من أهمية التهديد الذي أطلقه الرئيس الأميركي بوقف ما أسماه المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية وقال إن "بوش يهدد بقطع شيء غير موجود أساسا لأن الولايات المتحدة لم ترسل أبدا مساعدات مالية للفلسطينيين".

وانتقد من جهة ثانية دعوة بوش لتغيير القيادة الفلسطينية قائلا "إن هذه الدعوة تناقض مبادئ الديمقراطية التي تدعيها الولايات المتحدة"، مضيفا أنه "لا أحد يملك الحق بالتدخل في الشؤون الداخلية للشعب الفلسطيني الذي سيدافع عن رئيسه المنتخب".

وكان بوش الذي يحضر قمة الثماني في كندا هدد أمس بقطع المساعدات المالية عن الفلسطينيين إذا لم ينفذوا ما وصفه بالإصلاحات، وقال إن واشنطن لن تضع أموالا "في مجتمع فاسد غير شفاف".

نفي فلسطيني
على صعيد آخر نفى نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ما أوردته صحيفتا "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" الأميركيتان عن دعم عرفات لكتائب شهداء الأقصى، وأكد أن "هذه الادعاءات لا صحة لها".

وكانت الصحيفتان أشارتا إلى أن دعوة الرئيس بوش لإقصاء عرفات جاءت بسبب تقارير تلقاها تقول إنه سمح بتقديم 20 ألف دولار إلى كتائب شهداء الأقصى المنبثقة أساسا عن فتح بزعامته. وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم أن الملحق العسكري في السفارة الإسرائيلية شلومو موفاز قدم إلى مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس "وثائق تؤكد أن عرفات سمح بتحويل هذه الأموال بعدما ندد علنا بنشاطات كتائب شهداء الأقصى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة