كرزاي يعلن برنامجا لنزع أسلحة الفصائل الأفغانية   
الاثنين 1424/1/8 هـ - الموافق 10/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون في إقليم وردك ينتظرون تسليم أسلحتهم إلى مقر حكومي (أرشيف)
أعلن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أن برنامجا مكثفا لنزع أسلحة الآلاف من مقاتلي الفصائل الذين ينظر إليهم على أنهم أكبر تهديد للسلام, سيبدأ في الأسابيع القليلة القادمة.

وأبلغ كرزاي الصحفيين أمس أن المبلغ الذي تعهدت جهات دولية مانحة بتقديمه خلال مؤتمر دولي بطوكيو الشهر الماضي وهو 51 مليون دولار سيساعد على تسريح المقاتلين السابقين ونزع أسلحتهم وإعادة دمجهم في المجتمع. وأضاف أنه يأمل بأن تبدأ العملية خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وذكر كرزاي أن عملية نزع الأسلحة ستتسم بالعدل والنزاهة كي لا تذهب المستحقات لمن لا يستحقها. وكان برنامج لنزع الأسلحة في منطقة شمالي أفغانستان المضطربة قد آل في العام الماضي إلى إجبار القادة الأقل نفوذا على تسليم أسلحتهم لقادة أكبر نفوذا.

وتقول الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة إنها ستسرح المقاتلين قبل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في منتصف عام 2004، وتقوم بدمجهم داخل الجيش الوطني الجديد أو ستوليهم وظائف مدنية.

ولا يعتقد كثيرون في أفغانستان بأن قادة الفصائل المتناحرة الذين يسيطرون على أجزاء كبيرة من المناطق الريفية سيتخلون عن أسلحتهم بسهولة. وتسود البلاد خلافات عرقية وقبلية منذ اندلاع الحرب الأهلية هناك عقب انتهاء الاحتلال السوفياتي عام 1989.

من جانب آخر قال قادة محليون يوم السبت الماضي إن عددا من القتلى والمصابين سقطوا في أحدث موجة من تجدد القتال بين مؤيدي الزعيم الأوزبكي الجنرال عبد الرشيد دوستم والقائد الطاجيكي عطا محمد. وكلا القائدين عضوان في حكومة كرزاي إلا أنهما يسعيان لتوسيع مناطق سيطرتهما في الشمال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة