طهران تندد بإبعاد مجاهدي خلق إلى غير إيران   
الأحد 1424/10/28 هـ - الموافق 21/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة يتفحصون سيارة تعرضت لهجوم صاروخي إيراني (أرشيف-رويترز)
استنكرت طهران القرار الأميركي القاضي بإبعاد عناصر مجاهدي خلق الموجودين في العراق إلى دول غير إيران.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي "إن تصريحات الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر تتعارض مع قرارات وتصريحات عدة صدرت خصوصا عن الاتحاد الأوروبي، وصنفت هذه الحركة بين المجموعات الإرهابية"، ومضى يؤكد أنه من غير المقبول أن تبعد الولايات المتحدة هؤلاء الأشخاص إلى دول أخرى غير إيران.

وأضاف آصفي "من جهة تأسر الولايات المتحدة أشخاصا على علاقة بتنظيم القاعدة في غوانتانامو، ومن جهة أخرى تسمح لمجموعة إرهابية بالانتشار بحرية تامة في العالم"، وقال إن هذا مثل جديد على سياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها الولايات المتحدة في مواجهة ما أسماه الإرهاب.

وتابع المتحدث الإيراني يؤكد أن غالبية أعضاء مجاهدي خلق خدعوا من قبل الحركة وأن طهران أعلنت استعدادها لإعادة هؤلاء إلى بلدهم، وأضاف "هناك مجموعة أخرى تضم أسرى حرب سابقين اعتقلهم الجيش العراقي السابق خدعوا أيضا، وقد طلبنا من الصليب الأحمر مساعدتهم على العودة إلى إيران".

وأشار آصفي أيضا إلى أن عددا آخر ممن قال إنهم ارتكبوا جرائم وإن أيديهم ملطخة بالدماء يجب محاكمتهم في إيران، وحذر آصفي أيضا الدول التي ستوافق على استقبال قادة هذه المجموعة وبالأخص الدول الأوروبية، معتبرا أن مثل هذا القرار لن يكون مقبولا وأنه سينعكس سلبا على علاقات هذه الدول مع إيران.

وكان بول بريمر قد أعلن الليلة قبل الماضية أن أعضاء حركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة لن يبعدوا إلى إيران بل إلى ثلاث دول أخرى، وقال إنه يجري تحديد هذه الدول بالتعاون مع الأمم المتحدة ومجلس الحكم الانتقالي العراقي.

وقال بريمر في مقابلة مع تلفزيون العراق التابع لسلطة الاحتلال "نريد إشراك المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة للمساعدة في إقامة هؤلاء في ثلاثة بلدان".

ومن الجدير بالذكر أن مجلس الحكم الانتقالي في العراق أعلن في التاسع من الشهر الجاري أنه قرر طرد الآلاف من عناصر مجاهدي خلق الموجودين في العراق قبل نهاية السنة.

وقال عضو المجلس دارا نور الدين إن السلطات الانتقالية العراقية تدرس إمكانية إبعاد أعضاء الحركة إلى إيران، ولكن أعضاء الحركة اعتبروا أن ذلك سيكون بمثابة جريمة حرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة