بري يؤكد دعم بان كي مون مبادرته لانتخاب رئيس جديد   
الجمعة 1428/9/2 هـ - الموافق 14/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:03 (مكة المكرمة)، 4:03 (غرينتش)

بري قال إن الأمين العام الأممي والفاتيكان شجعاه على مبادرته لانتخاب رئيس جديد (الفرنسية)

قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إنه تلقى اتصالا من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رحب فيه الأخير بمبادرته الهادفة لإيجاد توافق بين أطراف الأزمة اللبنانية على انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

وقال بري -وهو أحد أقطاب المعارضة اللبنانية– في مقابلة متلفزة إنه تلقى اتصالا من بان أبلغه فيه دعمه للمبادرة "وشجعني على الاستمرار فيها" مضيفا أنه تلقى دعما مماثلا من الفاتيكان.

وكان بري قد أعلن في 31 أغسطس/آب الماضي أن المعارضة مستعدة للتخلي عن مطالبتها بحكومة وحدة وطنية قبل انتخابات الرئاسة مقابل موافقة الغالبية النيابية على أن انتخاب الرئيس يستوجب نصاب ثلثي مجلس النواب ليتم بعد ذلك التوافق على اسم الرئيس.

ودعا بري في وقت سابق إلى جلسة للبرلمان يوم 25 سبتمبر/أيلول الجاري من أجل الانتخابات الرئاسية التي تبدأ مهلتها الدستورية يوم 24 من الشهر نفسه وتنتهي يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، اليوم الأخير من ولاية الرئيس لحود.

كوشنر عقد في القاهرة مؤتمرا صحفيا مع أبو الغيط ثم غادر إلى بيروت (الفرنسية)
ورحبت دول أوروبية وعربية في مقدمها السعودية وفرنسا بمبادرة بري التي لقيت بدورها دعما من حزب الله الطرف الرئيسي في المعارضة.

وردت قوى 14 آذار التي تمثلها الأكثرية النيابية الأربعاء بالموافقة على التوافق على اسم الرئيس شرط البحث فيه بدون شروط، مما يعني تخلي الأكثرية عن إمكان الانتخاب بالأكثرية المطلقة مقابل تخلي المعارضة عن حقها في تعطيل الانتخاب عبر تمسكها بنصاب الثلثين.

تقدم طفيف
في هذه الأثناء أكد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر حدوث تقدم طفيف على طريق تسوية الأزمة السياسية في لبنان.

وقال كوشنر في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري أحمد أبو الغيط بعد لقاء مع الرئيس حسني مبارك غادر بعده على الفور القاهرة متوجها إلى بيروت، إن هذا التقدم يحصل لأول مرة، معربا عن اعتقاده بأن الشعب اللبناني "تعب" من النزاعات بين مختلف أطيافه.

وكرر كوشنر القول إن فرنسا لا تساند أي طرف بعينه وإنما تساند كل الأطراف اللبنانية، مشددا على أن بلاده تعمل من أجل أن تجري الانتخابات الرئاسية بأفضل طريقة ممكنة ووفقا للدستور.

البرلمان الألماني مدد مهمة القوة البحرية الألمانية العاملة ضمن إطار يونيفيل (رويترز)
وفي السياق ذاته أعلن النائب السابق وأحد أقطاب قوى 14 آذار نسيب لحود ترشحه لمنصب رئاسة الجمهورية اللبنانية.

وقال نسيب إن مصلحة اللبنانيين تتمثل في إنجاز تسوية داخلية مشرفة تستند إلى مقومات عدة أهمها مؤتمر الطائف ومؤتمر الحوار اللبناني. ويترأس نسيب الذي فشل في الانتخابات النيابية الأخيرة حركة "التجدد الديمقراطي".

القوة الألمانية
وفي تطور آخر أقر البرلمان الألماني خطة للحكومة لتمديد فترة المشاركة في قوة بحرية تابعة للأمم المتحدة في لبنان لمدة عام، مع خفض الحد الأقصى لعدد الأفراد المخصصين للمهمة من 2400 إلى 1400.

واعتبر وزير الدفاع الألماني فرانتس يوزف يونغ ووزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير أن الالتزام الألماني داخل يونيفيل يشكل "نجاحا كبيرا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة