قائد من جماعة أبو سياف يعلن استعداده للاستسلام   
الأربعاء 1423/8/10 هـ - الموافق 16/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فلبينيون يصلون إلى جزيرة باسيلان لتعقب جماعة أبو سياف (أرشيف)
أعلن قائد بارز من جماعة أبو سياف تطالب الولايات المتحدة باعتقاله لدوره في اختطاف وقتل مواطنين أميركيين، أنه يعتزم تسليم نفسه للسلطات الفلبينية إذا وافقت على سحب قواتها من معقل الجماعة في جزيرة باسيلان جنوب البلاد.

وقال همسيراجي صالح إنه يطالب قائد القوات الفلبينية المعين حديثا في المنطقة الجنرال نارسيكو أبايا بإرسال ممثلين عنه إلى الجزيرة لضمان عدم تعرضه للأذى إذا سلم نفسه إلى الجيش الفلبيني.

وأوضح صالح في تصريح لإحدى الإذاعات المحلية أنه يرغب في أن تجرى مناقشة الاستسلام على أرض الجزيرة، وأشار إلى أنه لا يطالب بمنحه عفوا عن الجرائم التي ارتكبها، لكنه يطالب الجيش الفلبيني بوقف عملياته في باسيلان. وأشار إلى أن المدنيين في الجزيرة غير قادرين على العمل بحرية لأنهم يخافون من الجنود.

وتتهم الحكومة الفلبينية صالح وأربعة قادة آخرين في جماعة أبو سياف بالوقوف وراء خطف ثلاثة أميركيين وعدد آخر من السياح والعمال الفلبينيين، كما تتهمهم بقتل رهينتين أميركيتين وعشرات من الرهائن الآخرين.

وتقول مانيلا إن الجماعة على ارتباط بتنظيم القاعدة الذي يقوده أسامة بن لادن. ورصدت واشنطن مكافأة خمسة ملايين دولار لمن يدلي بأي معلومات تفيد في القبض على قيادات جماعة أبو سياف. وكانت واشنطن قد أنهت مؤخرا أول عملية عسكرية لمكافحة ما تسميه الإرهاب ودعم الجيش الفلبيني استغرقت ستة أشهر في جزيرة باسيلان المجاورة لجزيرة جولو. وقالت مانيلا إن العمليات العسكرية أنهكت مقاتلي الجماعة كثيرا جنوب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة