فلسطيني يترك ناسا ويعود لغزة   
الأربعاء 8/4/1431 هـ - الموافق 24/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:02 (مكة المكرمة)، 0:02 (غرينتش)

سليمان بركة يعلم أطفال غزة مبادئ علم الفلك (الجزيرة نت)

أحمد فياض-خان يونس

فضل العالم الفلسطيني وخبير الفلك في وكالة الأبحاث الفضائية الأميركية (ناسا) البروفيسور سليمان بركة العودة إلى قطاع غزة لخدمة شبابها وأطفالها، وتشجيعهم وحثهم على التحليق من وسط ظلمة الحصار إلى الفضاء الرحب، عبر جهاز تلسكوب متطور جلبه معه بعد عناء كبير.

ويسعى البروفيسور بركة لتأسيس مرصد فلكي فلسطيني للنهوض بعلم الفلك في فلسطين، وعبر -في مقابلة مع الجزيرة نت- عن سعادته الغامرة وهو يتنقل في الليل والنهار بين أطفال المدارس وطلبة الجامعات ليروج لعلم الفلك، ويجري تجارب المشاهدة على الكواكب لتنمية حب هذا العلم.

وينوي بركة -الذي فقد طفله إبراهيم ومكتبته ومنزله الكائن في بلدة بني سهيلا جنوب شرق القطاع خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة- تنفيذ عدة مشاريع لتعزيز حضور علم الفلك، وليكون مادة رئيسية في الجامعات الفلسطينية.

ويؤكد الخبير الفلسطيني -الذي عمل ضمن طاقم لحل بعض المشاكل المتعلقة بتأمين بيئة فضائية سليمة للمركبات الفضائية من نشاطات إشعاعية شمسية كهربائية مفاجئة، وحماية رجال الفضاء من هذه الإشعاعات الكونية أو الشمسية بالكهرباء- أن الاحتلال الإسرائيلي "يعمل جاهدا على ترسيخ صورة الفلسطيني المجرم والإرهابي الذي يحمل البندقية، مما غيب عن الشعوب الغربية حقيقة أن من يحمل السلاح هو مناضل من أجل الحرية".

وشدد على أن مهمته هي العمل على تقدم وتطور الشعب الفلسطيني وتعليم أبنائه ونقل الصورة الحقيقية عنه للغرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة