معرض قطري لدعم جهود إعمار مدارس غزة   
الأربعاء 24/11/1435 هـ - الموافق 17/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:50 (مكة المكرمة)، 19:50 (غرينتش)

محمد أفزاز-الدوحة

شهدت العاصمة القطرية الدوحة اليوم افتتاح معرض "لهدف" الذي تقيمه فنادق سوق واقف بالتعاون مع منظمة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) وعدد من المواهب القطرية وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بهدف دعم مبادرة "روتا" لإعادة تأهيل المدارس المتضررة في قطاع غزة جراء العدوان الإسرائيلي الأخير.

وأكدت المنظمة الرسمية للمعرض الخيري مقديم النعمة أن هذا الحدث عبارة عن فضاء لاستقطاب الأعمال القطرية من منتجات ومعروضات ومواد استهلاكية سيخصص ريعها للمساهمة في تحقيق أهداف مؤسسة "روتا" بدعم أطفال غزة وحقهم في استكمال تعليمهم، مشيرة إلى أنها ستشهد إطلاق مزاد علني لبيع لوحات ومعروضات فنية.

وقالت للجزيرة نت "من واجبنا أن نساعد المحتاجين وأن نمد لهم يد العون، وهذا أقل ما يمكن عمله، وخاصة لأطفال فلسطين".

النعمة: واثقون من تحقيق الأهداف التي أقيم من أجلها المعرض (الجزيرة)
إعادة البسمة
وبدت مقديم النعمة مقتنعة بتحقيق أهداف المعرض والمزاد العلني في جمع أكبر قدر ممكن من التبرعات لإعادة البسمة إلى أطفال فلسطين.

من جهتها أكدت المتحدثة باسم مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) بثينة محمد العبيدلي أن المعرض الخيري يأتي في إطار دعم جهود المؤسسة لإعادة ترميم وبناء عدد من مدارس فلسطين، لتصبح جاهزة لاستقبال الطلاب.

وقالت في تصريح للجزيرة نت إن عدد المدارس المتضررة المستهدفة من حملة مؤسسة روتا يبلغ 22 مدرسة في غزة وعدد من مناطق فلسطين تديرها المؤسسة.

تقدير الأضرار
وعبّرت بثينة العبيدلي عن أملها في أن تحقق هذه الحملة أهدافها النبيلة بترميم المدارس وإعادة الحياة إليها من جديد، مؤكدة أن الكلفة النهائية للترميم تتوقف على الدراسة التي تقوم بها المؤسسة لتقدير حجم الأضرار التي لحقت بكل مدرسة.

وأهابت المتحدثة باسم "روتا" بالمؤسسات والشركات للمساهمة بجمع التبرعات لمصلحة حملة "تعليمي حياتي"، مشيرة إلى أن أعمال المؤسسة تمتد لتصل إلى عدد من دول المنطقة وفي مقدمتها سوريا وكمبوديا وإندونيسيا ولبنان، وكشفت أن المؤسسة تتوقع دخول اليمن وتونس لتحقيق أهدافها التعليمية عبر إنشاء وإدارة مدارس جديدة.

جانب من معرض "لهدف" القطري لدعم قطاع التعليم في غزة (الجزيرة)
دعم التعليم
من جانبه، أكد مدير عام فنادق سوق واقف طالب آل حنزاب أن هذا المعرض الخيري يندرج في سياق جهود دعم الفلسطينيين، وبخاصة في قطاع التعليم بغزة.

وقال للجزيرة نت إن هذه المبادرة هي الأولى من نوعها التي جاءت للمساهمة في مساعي إعادة إعمار المدارس التي تضررت جراء العدوان الإسرائيلي على غزة، وذلك بهدف تمكين الطلاب من استئناف الدراسة، مضيفا أنها تنسجم مع السياسية القطرية الداعمة للقضية الفلسطينية والقضايا الإنسانية عموما.

وأوضح أن هذه الفعالية تشهد مشاركة مواهب قطرية ورواد أعمال خصصوا ريع معروضاتهم وإبداعاتهم لدعم مبادرة مؤسسة روتا إسهاما في إعادة الحياة للمدارس الفلسطينية.

أما الفنانتان التشكيليتان عائشة النعمة وأسماء الخليفي فأكدتا أن المعرض الخيري الذي نظم في فندق الجسرة بسوق واقف لم يشكل فرصة لهما لإظهار مواهبهما فحسب، بل محطة لتأكيد دور الفن في خدمة القضايا الإنسانية وفي مقدمتها حق الأطفال في التعليم.

وأشارتا في تصريحات للجزيرة نت إلى أن ريع لوحاتهما الفنية سيخصص لدعم الأعمال الخيرية التي تضطلع بها مؤسسة روتا.

وتستمر فعاليات معرض "لهدف" حتى يوم غد الخميس بمشاركة نخبة من المؤسسات والشباب القطري من أصحاب المشاريع الريادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة