توقيع اتفاق سلام بين الحكومة الباكستانية وزعماء قبائل باجور   
الأربعاء 1430/3/15 هـ - الموافق 11/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)

القوات الحكومية خاضت معارك طاحنة مع مقاتلي طالبان بمقاطعة باجور (رويترز-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في باكستان نقلا عن مصدر أمني أنه تم التوقيع على اتفاق سلام يقضي بإنهاء القتال بمقاطعة باجور القبلية المحاذية للحدود مع أفغانستان.

وأضاف المصدر الأمني أن الاتفاق تم إبرامه رسمياً أمس الاثنين بين ممثل الحكومة بمقاطعة باجور القبلية وزعماء قبائل محلية كانوا قد اتفقوا سلفاً مع حركة طالبان باكستان لضمان نجاح اتفاقهم مع الحكومة.

ويضمن زعماء القبائل بموجب الاتفاق الذي يتضمن 28 بندا عدم السماح لأي عضو بأي تنظيم حمل السلاح في أرجاء المقاطعة.

ويعتبر الاتفاق الأول من نوعه بعد اتفاق تفاهم تم التوصل إليه الشهر الماضي بإيقاف إطلاق النار بمقاطعة وادي سوات بين الحكومة المحلية بإقليم الشمال الغربي وحركة تنفيذ الشريعة.

ويأتي التوقيع على الاتفاق بعد أن أفرجت عناصر طالبان على خمسة جنود تم اختطافهم قبل نحو ستة أشهر خلال عملية عسكرية كبيرة نفدها الجيش الحكومي بمنطقة باجور.

مسلحون في باجور موالون لطالبان (الجزيرة-أرشيف)
قتلى طالبان
وفي تطورات أخرى بالمنطقة، أعلن الجيش أنه قتل أربعة من عناصر حركة طالبان باكستان بمنطقة باجور بينما قصف معاقل الحركة بمنطقة مهمند القبلية شمال غربي البلاد، مما أدى لمقتل 15 شخصا من عناصرها.

وذكر مسؤول عسكري أن القوات الحكومية ردت على قذائف صاروخية أطلقلها مقاتلو الحركة صباح الاثنين على مركز لقوات الأمن قرب بلدة ناواجاي بإقليم باجور الحدودي مع ولاية كونر الأفغانية، مما أدى لمقتل أربعة من عناصرها.
 
كما أفادت مصادر حكومية أن طائرات عسكرية مروحية قصفت يوم الأحد من وصفتهم بمتشددين بمنطقة مهمند الحدودية مع أفغانستان، مما أسفر عن مصرع 15 منهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة