متمردو أوغندا يعلنون وقف المعارك من جانب واحد   
السبت 1427/7/11 هـ - الموافق 5/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

زعيم المتمردين جوزيف كوني قبل الدخول في مفاوضات دون شروط (الفرنسية-أرشيف)
أعلن متمردو جيش الرب للمقاومة اليوم الجمعة وقف المعارك من طرف واحد مع الجيش الأوغندي الذي يحاربونه منذ 18 عاما في شمال البلاد.

وقال الرجل الثاني في حركة التمرد فنسنت أوتي إنه يعلن باسم الجنرال جوزيف كوني قائد جيش الرب، وقف إطلاق النار من طرف واحد التزاما بمفاوضات السلام.

وكانت مباحثات سلام بين جيش الرب للمقاومة والحكومة الأوغندية بدأت يوم 14 يوليو/تموز الماضي في جوبا العاصمة الإقليمية لجنوب السودان قبل إرجائها مدة أسبوع.

واستؤنفت المحادثات الاثنين قبل توقفها الأربعاء لأن الوساطة لم تتوصل إلى إقناع أوتي -المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية مع أربعة قادة آخرين- بالمشاركة فيها.

وأعلن المفاوضون الحكوميون في وقت سابق اليوم أنهم سيعودون إلى محادثات السلام رغم غياب أوتي الذي رفض الحضور خشية اعتقاله.

وبدأ جيش الرب واحدة من أكثر حركات التمرد وحشية انطلاقا من شمال أوغندا قبل 20 عاما، وانتقل بعد ذلك إلى جنوب السودان ثم إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتتهم الجماعة المتمردة بقتل المدنيين وتجنيد الأطفال خلال الحرب التي شرد بسببها نحو مليوني شخص في شمال أوغندا وقتل فيها عشرات الآلاف كما زعزعت الاستقرار في جنوب السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة