تأكيد أممي لتفاقم معاناة اللاجئين الفلسطينيين بالعراق   
الاثنين 1427/9/17 هـ - الموافق 9/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:36 (مكة المكرمة)، 4:36 (غرينتش)
مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بالعراق باتت أكثر خطورة (الفرنسية-أرشيف)

أكدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تفاقم معاناة اللاجئين الفلسطينيين بالعراق وعبرت عن قلقها العميق إزاء ذلك, وكشفت عن فرار أعداد متزايدة منهم جراء انتهاكات وأعمال عنف بالعاصمة بغداد إلى دول الجوار.

وقالت المنظمة في بيان لها إن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين الأمنية في العراق تدهورت "خصوصا بعد تفجيرات سامراء في فبراير/شباط من العام الحالي".

وأوضحت أن "العديد منهم غادروا أو يحاولون مغادرة البلاد" مشيرة إلى أنهم يفتقرون للحماية ويواجهون مشاكل عديدة للحصول على بطاقات هوية "ويتعرضون بشكل دائم للانتهاكات والتهديدات والقتل والخطف".

وأشارت مفوضية اللاجئين الأممية إلى أنه أواخر الشهر الماضي قامت مجموعة من المسلحين في بغداد بتسليم رسائل تهديد بالقتل إلى عدد من الفلسطينيين, مما خلق حالة من الذعر ودفع العديد منهم للفرار.

كما أكدت أن عشرين ألف فلسطيني من أصل 23 ألفا مسجلين لديها فروا من العراق.
 
وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان قد أوردت معلومات مفادها أن مليشيات شيعية مسلحة هددت بتصفية الفلسطينيين ما لم يغادروا العراق في غضون 72 ساعة.
 
وقالت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إنها حصلت على منشور يحمل اسم "وحدات الرد السريع لكتيبة ثأر آل البيت" جاء فيه أنه لا مكان للفلسطينيين في عراق علي والحسن والحسين, في إشارة إلى الإمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) وولديه.

يُذكر أن حوالي 34 ألف فلسطيني كانوا يعيشون بالعراق قبل سقوط النظام السابق عام 2003، إلا أن هناك 330 فلسطينيا حاولوا الفرار وهم عالقون منذ أكثر من أربعة أشهر على الحدود السورية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة