أستراليا تبدأ حملة إعلامية ضد الإرهاب   
الجمعة 1423/10/23 هـ - الموافق 27/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات خاصة أسترالية أثناء تدريب على مكافحة الإرهاب الشهر الماضي
أعلن رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد اليوم أن حكومته ستبدأ بعد غد الأحد بث إعلانات تلفزيونية تشجع المواطنين على الإبلاغ عن أي سلوك مريب في إطار الحملة على الإرهاب.

وقال للصحفيين إن الإعلانات التلفزيونية والمواد الأخرى لن تكون مثيرة للقلق بل سينظر إليها على أنها توفر معلومات ضرورية وتشيع شعورا بالاطمئنان. وأضاف هوارد أن الحملة الدعائية التي تستمر ثلاثة أشهر وتشمل أيضا الإذاعة والصحف ستطمئن المواطنين وتمدهم بالمعلومات اللازمة، معربا عن اعتقاده بأن الرعايا المسلمين الذين يقدر عددهم في أستراليا بنحو نصف مليون لن يتعرضوا لأي تمييز.

وتظهر حملة الدعاية التلفزيونية وهي بعنوان "دعونا نحافظ على أستراليا" صورا للمواطنين وهم يلعبون الكريكت ويمارسون الرياضات المائية وتدعوهم للإبلاغ عن أي سلوك مريب عبر خط ساخن. وقال هوارد "لا نريد أن نغير أسلوب حياة الأستراليين.. نحن مجتمع حر ومفتوح ونحب الاستمتاع بالحياة.. لا أتصور أن الأستراليين سيتحولون إلى جواسيس هواة".

وتبث الحملة الدعائية التلفزيونية بما يصل إلى 28 لغة وتصور البلاد على أنها مجتمع متعدد الحضارات. ويشارك في تصوير الإعلانات أستراليون. ورفعت حالة التأهب في أستراليا إلى المستوى "المتوسط" حين أعلنت الحكومة أنها تلقت معلومات ذات مصداقية عن مخاطر إرهابية في موسم الصيف الذي تنظم فيه الأحداث الرياضية والثقافية في الهواء الطلق.

وستفرض إجراءات أمن على غرار تلك التي تفرض أثناء الدورات الأولمبية في المنطقة التجارية بسدني في احتفالات رأس السنة الميلادية حيث من المنتظر توافد ما يقدر بنحو مليون نسمة على شواطئها.

وصدرت انتقادات للحكومة الأسترالية لعدم اتخاذ موقف واضح من المخاطر التي تتهدد البلاد. وكان 88 أستراليا قتلوا في تفجيرات منتجع جزيرة بالي الإندونيسية يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة