النواب الأميركي يتجه لقرار ضد خطة بوش بالعراق   
الجمعة 1428/1/28 هـ - الموافق 16/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:22 (مكة المكرمة)، 14:22 (غرينتش)
بوش طالب بمنح إستراتيجيته في العراق مزيدا من الوقت (الفرنسية-أرشيف)

يصوت مجلس النواب الأميركي اليوم الجمعة على قرار يعارض خطة الرئيس جورج بوش لإرسال مزيد من القوات إلى العراق، مما قد يسبب مواجهة كبرى بشأن السياسة الأميركية في العراق.

ورغم أن القرار غير ملزم لكنها ستكون المرة الأولى التي يصوت فيها الكونغرس على قرار ضد سياسات بوش منذ سقوط بغداد في مارس/آذار عام 2003 وقد يمهد الطريق لقانون ملزم بعد مقتل 3100 جندي أميركي في العراق.

ويأتي التصويت في مجلس النواب الذي يضم 435 عضوا تتويجا لأسابيع من المناورات من قبل المعارضة الديمقراطية لاستخدام الغالبية الجديدة التي تتمتع بها في الكونغرس لحمل الإدارة الأميركية على إدخال تعديلات على سياساتها في الحرب.

ويأمل الديمقراطيون أن يصوت عدد من الجمهوريين إلى جانبهم بغية توجيه رسالة قوية إلى البيت الابيض بشأن قراره إرسال 21500 جندي إضافي إلى العراق، في إطار خطة أخيرة لإحلال السلام في بغداد ومحافظة الأنبار التي تشهد مواجهات متزايدة.

ويأتي التصويت كذلك إثر البدء في تطبيق خطة أمنية جديدة في بغداد الأربعاء من قبل القوات الأميركية والعراقية بهدف احتواء العنف.

موقف بوش
في المقابل أعرب البيت الأبيض عن عدم اكتراثه لهذا القرار مشددا على أنه لن يثني الرئيس عن المضي قدما في خطته التي كشف عنها في العاشر من يناير/كانون الثاني.

وجدد بوش هذا الأسبوع نداءه لمنح إستراتيجيته الجديدة الوقت لتطبيقها وحذر الديمقراطيين من استخدام سلاح المال لقطع تمويل الحرب.

وقال بوش يوم الأربعاء "مجلس النواب سيصوت على قرار يعارض خطتنا الجديدة في العراق قبل أن تمنح فرصة"، موضحا أنه بذلك "يتم الحكم مسبقا على نتيجة" الخطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة