تباين بشأن منع التدخين بالإسكندرية   
الثلاثاء 1431/7/4 هـ - الموافق 15/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)
لوحات تعبر عن الإسكندرية أول مدينة مصرية خالية من التدخين (الجزيرة نت)
 
أحمد عبد الحافظ-الإسكندرية

أثارت خطوات الحكومة المصرية لإعلان محافظة الإسكندرية منطقة خالية من التدخين ردود فعل متباينة, حيث لقيت ترحيبا واسعا بين غالبية المواطنين والجهات مقابل تحفظات من آخرين أبرزهم أصحاب المقاهي والمطاعم.
 
جاء ذلك بعد توقيع وزير الصحة حاتم الجبلي أول وثيقة تم فيها إعلان محافظة الإسكندرية خالية من التبغ بكل أنواعه، خلال عامين من يونيو/حزيران الجاري وحتى يونيو/حزيران ٢٠١٢، على أن تنطلق تدريجيا خلال شهور إلى المدن والمحافظات الأخرى بشكل تدريجي.
 
وتهدف المبادرة التي تطبق لأول مرة بمحافظة مصرية لمنع التدخين بالدوائر الحكومية إلى جانب تدشين حملة تحت عنوان "صيف بلا تدخين"، للقضاء على انتشاره في النوادي ومراكز الشباب والشواطئ.
 
وقال وزير الصحة الدكتور حاتم الجبلي إن خمسة ملايين شخص يموتون سنويا جراء التدخين، الذي يعتبر السبب الأول في العديد من الأمراض المزمنة والقاتلة مثل سرطان الرئة، طبقا لنتائج المسح العالمي لاستهلاك التبغ.
 
وذكر الجبلي أن اختيار الإسكندرية لم يأت "صدفة"، وإنما جاء بناء علي أسس واستطلاعات رأي ودراسات أشارت إلى أن هناك 34% من سكان المحافظة من المدخنين، و85% منهم يفضلون أماكن خالية من التدخين، لافتا إلى أن تفعيل القانون في هذه المرحلة سيكون إجرائيا، على أن يتم التفعيل القانوني وتوقيع العقوبات على المخالفين بعد ثلاثة أشهر من بداية التفعيل.
 
 أميمة الشيخ: خطورة التدخين تكمن بتحوله وتوجهه إلى الأطفال (الجزيرة نت)
مواجهة طاعون
بدوره حذر نقيب أطباء الإسكندرية الدكتور محمد البنا من خطورة انتشار التدخين بمصر خاصة في صفوف الشباب وارتفاع احتمالات الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وغيرها من الأمراض، مشيرا إلى أن أكثر من 47% من سكان مصر يتعرضون للوفاة بسبب التدخين.
 
وقال البنا للجزيرة نت إن مصر في مواجهة "طاعون" يقتل ستين ألف شخص سنويا، الأمر الذي يستدعي وقفة يتم على أساسها تفعيل القوانين التي تمنع التدخين بالأماكن العامة، والتي لم يصدر لها لائحة تنفيذية مما حال دون تطبيقها، وهو الأمر الذي تتبناه المبادرة الجديدة.
 
وأوضحت رئيسة شبكة مكافحة التبغ بالمحافظة أميمة الشيخ أن خطورة التدخين تكمن بتحوله وتوجهه إلى الأطفال بالمرحلة الابتدائية. وأعلنت عن تبني الشبكة مشروع "الإسكندرية بلا تدخين" عبر مراحل ومحاور مختلفة تبدأ من المدارس والجامعات والمستشفيات.
 
وأشارت إلى أن الدراسات كشفت عن وجود 30% من المصريين يدخنون أحد منتجات التبغ، مما يعني أن حوالي 25 مليون مصري ينفقون ما يقرب من ثلاثين مليار جنيه على التدخين، بخلاف ما ينفق على المخدرات, إلى جانب تسببه في 17% من الحرائق، وهو ما يجعل المحصلة النهائية لإنفاق مصر على التدخين وعواقبه 66 مليار جنيه سنويا.
 
وانتقدت أميمة الدور السلبي الذي تلعبه الدراما التلفزيونية المصرية لما تحمله من مشاهد تشجع على التدخين، بعد أن بلغت مشاهد التدخين الجماعي 22% بينما وصلت مشاهد التدخين الفردي إلى 78%.
 
ترحيب ورفض
من جانبه رَحّب أحمد حسن (مواطن) بقرار منع الشيشة بالمقاهي والمطاعم حيث يتيح له الجلوس هو وأسرته دون خوف من الإصابة بالأمراض، ورأى أن القرار لن يؤدي لخسائر لأصحاب المقاهي.
 
أما علي داود صاحب أحد المقاهي فاعتبر أنه من الصعب تطبيق ذلك القانون، وقال إن رواد المقهى لن يتفهموا تلك القرارات. كما توقع خسائر كثيرة لأصحاب المقاهي في حالة تم تطبيق هذه الإجراءات، واقترح أيضا البحث عن بدائل مثل تخصيص أماكن للمدخنين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة