الرئيس اليمني: بعثات إسرائيل في دول عربية مكاتب للموساد   
الجمعة 1422/4/22 هـ - الموافق 13/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عبدالله صالح
شبه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح البعثات التجارية الإسرائيلية في بعض الدول العربية بمكاتب أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية الموساد.

ودعا صالح لدى استقباله المشاركين في اجتماع للاتحاد البرلماني العربي في صنعاء استمر يومين, إلى إغلاق ما أسماه "مكاتب الموساد الإسرائيلي في بعض الدول العربية", وتعزيز المقاطعة لإسرائيل والشركات الإسرائيلية ومنتجاتها التي تكتظ بها الأسواق العربية، على حد قوله.

وكان الرئيس اليمني قد شكك في مارس/آذار الماضي في إغلاق هذه البعثات التجارية الذي أعلنت عنه دول عربية تستضيفها. وأكد آنذاك أن "هذه المكاتب تواصل عملها سرا".

وقد أعلنت عمان وقطر والمغرب في أكتوبر/ تشرين الأول ونوفمبر/ تشرين الثاني 2000 أنها قطعت علاقاتها مع إسرائيل وأغلقت البعثات الإسرائيلية احتجاجا على القمع الدموي للانتفاضة الفلسطينية.

ودعا صالح الدول العربية إلى "توظيف علاقاتها الدولية ومصالحها مع الولايات المتحدة الأميركية وغيرها من دول الغرب لخدمة القضية الفلسطينية", وشكك "في رغبة الحكومات الإسرائيلية في السلام" مع الدول العربية.

وأضاف أن "إسرائيل كيان غريب زرع في وسط الأمة العربية ومنطقة الشرق الأوسط".

وكان الرئيس اليمني قد أعرب في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 عن استعداده لإرسال آلاف المقاتلين للدفاع عن فلسطين والأماكن المقدسة في القدس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة