أبل تطالب بتعويض إضافي من سامسونغ   
الأحد 1433/11/8 هـ - الموافق 23/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:21 (مكة المكرمة)، 16:21 (غرينتش)
أبل تطالب بحظر بيع العديد من منتجات سامسونغ في الولايات المتحدة وعلى رأسها هاتف غلاكسي أس3

رغم أن شركة أبل فازت الشهر الماضي بحكم قضائي بتعويضها أكثر من مليار دولار من شركة سامسونغ بدل ضرر بحجة انتهاك الشركة الكورية الجنوبية براءات اختراع تعود إلى أبل، فإنها لم تكتف بذلك حيث بدأت مجددا ملاحقة سامسونغ مطالبة بمزيد من التعويضات المالية.

فقد رفعت الشركة الأميركية يوم الجمعة الماضي دعوى قضائية تطالب فيها بمبلغ 535 مليون دولار بدل أضرار، إضافة إلى 172 مليون دولار عن أضرار إضافية بإجمالي 707 ملايين دولار. كما طالبت بحكم قضائي يمنع بيع منتجات سامسونغ التي تنتهك براءات اختراعها نهائيا في الولايات المتحدة.

وبحسب الدعوى فإن أبل تريد من الإنذار القضائي أن يغطي "أي منتجات مخالفة أو أي منتج آخر يتضمن مزية أو مزايا لا تختلف بأكثر من مجرد اللون عن أي مزية أو مزايا مخالفة في أي من المنتجات المقلدة".

وذكرت وكالة رويترز أن سامسونغ ردت على الدعوى في محكمة أميركية مطالبة بمحاكمة جديدة. وقالت إن "قيود المحكمة على وقت المحاكمة والشهود والمستندات كانت غير مسبوقة بالنسبة لقضية براءة اختراع بهذا التعقيد والحجم، الأمر الذي منع سامسونغ من تقديم قضية كاملة وعادلة ردا على ادعاءات أبل العديدة".

وكانت أبل قد اتهمت منافستها سامسونغ بانتهاك براءات اختراعها في معركة قضائية نالت متابعة إعلامية كبيرة، ووجدت هيئة المحلفين أن أجهزة سامسونغ تنتهك عدة براءات اختراع لأبل بما فيها النقر المزدوج للتكبير، والضغط مع السحب للتكبير، والتصميم وتوزيع الأيقونات في هواتف آيفون وأجهزة آيباد وآيبود تاتش.

وجاء في الدعوى التي قدمتها أبل أن "سامسونغ حققت في أول ستة أشهر من عام 2012 وحده عائدات بأكثر من 1.5 مليار دولار من 26 منتجا وجدت هيئة المحلفين أنها تنتهك براءات أبل"، مضيفة أن الشركة الكورية اتخذت التقليد محورا لأعمالها.

ويذكر أن سامسونغ رفعت دعوى ضد أبل بعد كشف الأخيرة عن هاتفها آيفون5 بحجة انتهاكه بعض براءات اختراعها لكنها خسرت الدعوى، ومع ذلك فالمعارك القضائية بينهما مستمرة في أكثر من بلد وعلى أكثر من صعيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة