باكستان تنفي تسليم واشنطن أعضاء في القاعدة   
الاثنين 1423/1/19 هـ - الموافق 1/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسامة بن لادن وبجانبه مساعده أيمن الظواهري وعدد من أتباعه في أفغانستان (أرشيف)
نفت باكستان اليوم أن تكون قد سلمت الولايات المتحدة نحو 20 عربيا اعتقلتهم الأسبوع الماضي في عملية مداهمات لمخابئ تنظيم القاعدة في أقليم البنجاب، وجرت العملية بالتعاون مع عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الباكستانية عزيز أحمد خان التقارير التي تحدثت عن ذلك بأنها خاطئة وعارية عن الصحة، مؤكدا في الوقت نفسه أن المعتقلين يخضعون للتحقيق من قبل الأجهزة الأمنية الباكستانية فقط.

وأشارالمتحدث إلى أنه ليس لديه معلومات بشأن ما إذا كان أبو زبيدة أحد كبار مساعدي زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، من بين 60 شخصا اعتقلوا في مدن لاهور وفيصل آباد وملتان بإقليم البنجاب يوم الخميس الماضي موضحا أن السلطات أفرجت عن باكستانيين كانوا من بين المعتقلين.

وكان مسؤول بارز في وزارة الداخلية الباكستانية قال إن "المعتقل موجود حاليا في سجن أميركي". وكانت الصحف الباكستانية ذكرت اليوم أن إسلام أباد سلمت 20 عربيا إلى الولايات المتحدة مشيرة إلى أن أبو زبيدة أحد ثلاثة مساعدين لبن لادن من بين المعتقلين. وقد أكد مسؤول أميركي كبير أن رجلا يعتقد أنه أبو زبيدة هو الآن بيد القوات الأميركية. وقال المسؤول إنه إذا تبين أن السجين هو أبو زبيدة فإن ذلك سيشكل ضربة قوية لتنظيم القاعدة. وأشار إلى أن السلطات الأميركية ستلجأ إلى وسائل عدة للتأكد من هويته دون أن يحددها.

وتعتقد مصادر غربية أن أبو زبيدة من كبار القادة العسكريين في تنظيم بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول. ويعرف أبو زبيدة أيضا بأنه زين العابدين محمد حسين وعبد الهادي الوهاب، وقد عين حديثا في منصب القائد الميداني لعمليات القاعدة حيث يتولى التنسيق لتنفيذ العمليات مع الخلايا التابعة للقاعدة في الخارج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة