استمرار العنف الطائفي بإيرلندا الشمالية لليوم الثاني   
الجمعة 1422/10/26 هـ - الموافق 11/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابطان يفحصان سيارة احترقت في
أعمال عنف طائفية بشمال بلفاست
تواصلت في بلفاست أعمال عنف طائفي بين متطرفين كاثوليك وبروتستانت لليلة الثانية على التوالي، وذكرت الشرطة أن 31 شرطيا وثلاثة جنود أصيبوا بجروح أثناء تدخل قوات الأمن لفض الاشتباك.

وأوضح مصدر في الشرطة أن آليات مصفحة للشرطة تدخلت للتفريق بين المجموعتين فتعرضت للهجوم بعد أن قذفها الطرفان بقنابل يدوية وزجاجات حارقة وحجارة رصيف. وأضرم المتظاهرون النيران في ست سيارات كانت تسد الطرق الرئيسية في شمال المدينة. وقد اضطرت قوات الأمن إلى إطلاق الرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين بعد أن تصاعدت حدة المواجهات. وأفادت تقارير إعلامية بأن أحد الجنود يعاني من حروق في وجهه إثر انفجار قنبلة تحتوي على مواد حمضية.

ديفد تريمبل
وجرح في مواجهات وقعت مساء الأربعاء 48 شرطيا بعد إلقاء زجاجات حارقة وقنابل حمضية، كما أصيب سبعة من المحتجين برصاص مطاطي أطلقته قوات الأمن.

وأبدى رئيس وزراء إيرلندا الشمالية البروتستانتي ديفد تريمبل استياءه من اندلاع أعمال العنف هذه في وقت نجحت فيه وساطة قامت بها حكومته لنزع فتيل الأزمة في ديسمبر/ كانون الأول عبر اقتراح بإقامة منتدى للتفاوض بشأن مستقبل حي تتقاسمه الطائفتان وتتكرر فيه المواجهات بينهما. وتعهد تريمبل بإجراء محادثات اليوم الجمعة مع المسؤولين في هذا الحي. وتعتبر هذه المواجهات بين الطائفتين من أعنف الأحداث في الأشهر الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة