الجهاد تقاطع الانتخابات ولقاء مفاجئ بين حماس وعباس   
الاثنين 24/10/1425 هـ - الموافق 6/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

الهندي يعلن أن قرار مقاطعة الانتخابات جاء بعد دراسة معمقة (الفرنسية)


أعلنت الجهاد الإسلامي اليوم مقاطعة الانتخابات الفلسطينية ودعت كوادر الحركة وأعضاءها إلى مقاطعتها, لتنضم بذلك إلى موقف حركة حماس من الانتخابات المزمع إجراؤها في التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وفي مؤتمر صحفي عقده بغزة قال القيادي محمد الهندي إن حركته قررت "بعد دراسة معمقة" عدم المشاركة في الانتخابات "لا بالترشيح ولا بدعم أي مرشح مستقل".
 
وأوضح أن الجهاد أجرت لقاءات مع قادة حماس للخروج بموقف موحد معها، مؤكدة أنها ستستمر في حوارها مع رئيس منظمة التحرير ومرشح حركة فتح محمود عباس.
 
وكانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أعلنت عدم ترشيح أي من أعضائها دون أن تعلن مقاطعتها للانتخابات.
 
هجوم على البرغوثي

البرغوثي يقرر خوض الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

في تلك الأثناء شنت حركة فتح هجوما عنيفا على أمين سرها بالضفة الغربية مروان البرغوثي مطالبين بانسحابه من منافسة الانتخابات الرئاسية، بينما استبعدت إسرائيل الإفراج عنه وقالت إن عليه "خوض الانتخابات من داخل زنزانته".
 
واعتبر عضو المجلس الثوري للحركة زياد أبو عين أن ترشح البرغوثي (45 عاما) لا يشكل خطرا على حركة فتح، مضيفا أن البرغوثي واجه ضغطا هائلا كي يرشح نفسه. كما دعا نبيل أبو ردينة المتحدث باسم السلطة البرغوثي إلى تغيير موقفه والانسحاب من الانتخابات حفاظا على وحدة الحركة.
 
وكان مروان أعلن أمس ترشحه للانتخابات متراجعا عن قراره السابق بدعم مرشح فتح عباس. وأكدت فدوى البرغوثي أنها قدمت رسميا طلبا لترشيح زوجها باعتباره "مرشحا مستقلا" بناء على وكالة قانونية.




 
ورأى وزير الخارجية الأميركي المستقيل كولن باول أن ترشيح البرغوثي قد يطرح مشكلة باعتباره يقضي عقوبة السجن. وكان الاحتلال اعتقله برام الله عام 2002 وصدرت بحقه في يونيو/ حزيران الماضي خمسة أحكام بالسجن المؤبد إضافة إلى 40 عاما.
 
في غضون ذلك أغلقت لجنة الانتخابات برام الله باب الترشيح، بعد أن أعلنت أن عشرة بينهم سبعة مستقلين قدموا رسميا طلبات لخوض المنافسات على رئاسة السلطة.  
 

عباس يلتقي حماس في غزة (الفرنسية-أرشيف)

وتلا الأمين العام للجنة رامي الحمد الله خلال مؤتمر صحفي أسماء المرشحين بينهم رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود عباس وأمين سر اللجنة الحركية لفتح بالضفة مروان البرغوثي.
 
لقاء مفاجئ
وفي تطور آخر قالت مصادر فلسطينية إن اجتماعا مفاجئا يعقد اليوم بين عباس ووفد يضم قياديين من حماس في مكتب الأول بغزة بناء على طلب من الحركة.
 
وقال ناطق باسمها إن اللقاء سيتناول مجموعة من القضايا ومن أهمها مسألة القيادة الموحدة. ونفى أن يكون الهدف من اللقاء إبلاغ عباس بموقف الحركة من الانتخابات.
 
ويشارك في الاجتماع عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ومسؤول فتح بغزة زكريا الأغا وأحد قادة فتح سمير مشهراوي وعن حماس القيادي محمود الزهار والشيخ سعيد صيام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة