هاتوياما يستعد لتشكيل ائتلاف   
الخميس 1430/9/14 هـ - الموافق 3/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:44 (مكة المكرمة)، 7:44 (غرينتش)

هاتوياما التقى ممثلي حزبين صغيرين سعيا لتشكيل ائتلاف حكومي جديد (الفرنسية)

التقى زعيم الحزب الديمقراطي الياباني الفائز بالانتخابات يوكيو هاتوياما باثنين من قادة الأحزاب الصغيرة في مسعى لتشكيل ائتلاف يحل محل حكومة الحزب الليبرالي.

وقالت وسائل الإعلام اليابانية إن زعيم الديمقراطي على وشك التوافق مع ممثلين عن الحزبين المذكورين حول قضايا تتراوح بين سبل التصدي لمرض إنفلونزا الخنازير مرورا بموضوع رعاية الأطفال وانتهاء بالضرائب على المبيعات.

وكان الحزب الديمقراطي قد فاز في انتخابات الأحد الماضي بـ308 من مقاعد مجلس النواب الـ480 منهيا بذلك خمسين عاما من حكم الحزب الليبرالي الديمقراطي بينما اقتصر حضوره في مجلس الشيوخ على 117 مقعدا من أصل 240.

وفيما لم تتضح ملامح سياسة البلاد الخارجية بعد فوز الديمقراطيين طمأن زعيم حزبهم هاتوياما اليوم الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى أن التحالف الأمني مع واشنطن سيبقى ركيزة السياسة الخارجية لبلاده.

أوباما قال إنه سيتعاون مع هاتوياما لدعم الانتعاش الاقتصادي العالمي (الفرنسية)
ومعلوم أن قدوم الحزب الديمقراطي إلى السلطة عزز المخاوف من أن الحكومة اليابانية الجديدة قد تتجه للتركيز أكثر على قارة آسيا وتعمل على تحويل الدفة عن الولايات المتحدة.

ووصف هاتوياما في تصريحات للصحفيين محادثاته الهاتفية مع أوباما بالودية، مبديا تفاؤله بأن علاقاتهما ستكون على ما يرام. وقال أيضا إن المحادثة الهاتفية لم تتطرق إلى قضايا محددة مثل مستقبل القواعد العسكرية الأميركية في اليابان.

بيان أميركي
بالمقابل أصدر البيت الأبيض بيانا بعد الاتصال الهاتفي قال فيه إن أوباما هنأ هاتوياما بفوز حزبه وعبر "عن رغبته في العمل معا لدعم الانتعاش الاقتصادي العالمي ومكافحة التغيرات المناخية".

يشار إلى أن هاتوياما كان قد قال في حملته الانتخابية إنه سيعمل على وقف الإمدادات للأسطول الأميركي الموجود في المحيط الهندي والذي يقدم الدعم للعمليات الأميركية في أفغانستان. لكنه خفف لاحقا من لهجته قائلا إن العلاقات الأميركية اليابانية حيوية لعلاقات بلاده الخارجية.

يشار إلى أن هاتوياما سيعقد اليوم لقاء مع السفير الأميركي في طوكيو جون روز في مقر الحزب بطوكيو وهو أول لقاء يعقده مع سفير أجنبي منذ فوز حزبه بالانتخابات.

هاتوياما التقى أمس زعيم اتحاد النقابات الياباني وسط خشية المستثمرين من سياسته الاقتصادية (الفرنسية)
وسيزور رئيس الحكومة اليابانية المقبل الولايات المتحدة بعد قليل من تشكيلها لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وقمة مجموعة الدول العشرين في بيتسبرغ. وقالت وسائل الإعلام اليابانية إنه سيجري أيضا محادثات مع أوباما.

آراء المحللين
ويرجح غالبية المحللين ألا تشهد سياسة اليابان الخارجية تبدلا جذريا بعد تنصيب هاتوياما في 16 سبتمبر/أيلول الجاري لكن المستثمرين قلقون من الوعورة المحتملة التي قد تشهدها الحكومة المقبلة.

وكان هاتوياما قد انتقد في مقالة نشرت بالإنجليزية مذهب "السوق المنفلتة من عقالها والتي تقودها العولمة الأميركية" لكنه اضطر لاحقا للتخفيف من لهجته. وقال أستاذ في جامعة صوفيا اليابانية "كان خطأ في التقدير من طرف هاتوياما وحزبه أن يتم نشر مقالة باللغة الانجليزية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة