مقتل عشرين من القوات العراقية بتفجيرين غربي الأنبار   
الاثنين 1437/11/26 هـ - الموافق 29/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:56 (مكة المكرمة)، 18:56 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية عراقية بمحافظة الأنبار إن عشرين من أفراد القوات الأمنية قتلوا وأصيب 16 في هجومين "انتحاريين" لتنظيم الدولة الإسلامية غربي البلاد، وذلك بعد يوم من مقتل 11 من الشرطة العراقية بهجوم آخر للتنظيم.

وأضافت المصادر أن الهجومين نفذا بسيارتين ملغمتين، واستهدفا موقعا للقوات الأمنية في منطقة الصكار شرق الرطبة، وأسفرا عن أضرار بعدد من العربات العسكرية.

وقد أعقب الهجومين اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، تمكن خلالها تنظيم الدولة من السيطرة على مقر للشرطة، لكنه عاود الانسحاب بعد وصول تعزيزات أمنية.

ويأتي الهجومان بعد يوم من مقتل 11 من أفراد الشرطة في هجوم آخر شنه التنظيم على رتل للشرطة بجزيرة الخالدية شرق مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وجاء الهجوم بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السيطرة على كامل المنطقة.

وقال العبادي في بيان "نعلن لأبناء شعبنا الكريم انتهاء عمليات الخالدية بعد تحريرها بالكامل وقتل أعداد كبيرة من الدواعش وإلحاق هزيمة منكرة أخرى بهم، استمرارا لهزائمهم المتلاحقة التي كان آخرها في ناحية القيارة المحررة".

غير أن قادة في مليشيا الحشد الشعبي نفوا ما أعلنه العبادي عن سيطرة الجيش على جزيرة الخالدية، وتحدثوا عن خسائر كبيرة في صفوف تنظيم الدولة.

وتأتي هذه التطورات في وقت تجري فيه القوات العراقية بمختلف تشكيلاتها ومليشياتها، التحضيرات النهائية لمعركة استعادة الموصل في شمال العراق بدعم وإسناد من قوات التحالف الدولي، رغم استمرار المعارك في غرب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة