مسلسل أيام التحدي يستقطب العراقيين   
الاثنين 3/5/1422 هـ - الموافق 23/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يستقطب مسلسل "أيام التحدي" -الذي بدأ التلفزيون العراقي عرض حلقاته الأولى من جزئه الأول- كثيرا من العراقيين بعضهم بقصد الذكرى وهم الذين عايشوا تلك المرحلة، والآخرون -وهم من ولدوا في تلك المرحلة- حبا للمعرفة. وتروي أحداث المسلسل
قصة الحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980 و1988 استنادا إلى ملفات المخابرات العراقية.

ويتألف المسلسل الذي كتبه باسم التميمي وأخرجه للتلفزيون فارس طعمة التميمي من سبعة أجزاء في 140 حلقة. وقد عرض التلفزيون العراقي الحلقات الأولى من جزئه الأول الذي يروي أحداثا وقعت بين عامي 1983 و1984.

ويحمل الجزء الأول الذي يقع في 26 حلقة عنوان "مؤامرة الربيع"، ويروي فصولا عن تجنيد أحد الطيارين العراقيين من قبل أجهزة استخبارات أجنبية وجهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد".

ويقول كاتب العمل إن المسلسل -الذي استغرقت كتابته أربعة آلاف ساعة- "يكشف الدور الحقيقي لأبناء قواتنا المسلحة بالتعاون مع أجهزة المخابرات العراقية والاستخبارات العسكرية في كشف اللعبة الخبيثة للنيل من العراق وسلامة أمنه إبان عمليات شرق دجلة".

يذكر أن القوات الإيرانية هاجمت شرق دجلة في فبراير/ شباط 1984 عدة مرات للسيطرة على مناطق واسعة داخل العراق بهدف قطع الطريق أمام القوات العراقية, وبالتالي شطر الجبهة إلى قسمين منفصلين.

وقد أسهم في المسلسل الذي يشارك فيه نخبة كبيرة من الفنانين 215 شخصا بين فنانين وتقنيين، وتم تصويره في 140 موقعا. ومن بين الفنانين المشاركين في المسلسل شذى سالم وبهجة الجبوري وابتسام فريد وجواد الشكرجي ورياض شهيد وصادق علي شاهين وفائز طه سالم وحسين علي هارف وطالب الفراتي وريكاردوس يوسف.

ومن المقرر أن يبدأ عرض الجزء الثاني من المسلسل ويحمل اسم "المملحة" في الثامن من أغسطس/ آب المقبل في الذكرى الثالثة عشرة لانتهاء الحرب عام 1988. ويتحدث عن احتلال مدينة الفاو العراقية. يشار إلى أن المملحة هي المكان الذي دارت فيه يوم 17 إبريل/ نيسان 1988 معركة تحرير الفاو الواقعة على بعد 100 كيلومتر جنوب البصرة، في منطقة كان يستخرج منها الملح في الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة