اليمن ينفي سقوط قتلى بالحملة الانتخابية المحتدمة   
الخميس 20/8/1427 هـ - الموافق 14/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)

علي عبد الله صالح يهاجم المعارضة ويعرب عن ثقته بالفوز بالانتخابات الرئاسية (الفرنسية-أرشيف)

نفت السلطات اليمنية وقوع قتلى بحادث تدافع أثناء المهرجان الانتخابي لمرشح المؤتمر الشعبي العام الرئيس علي عبد الله صالح صباح اليوم بمحافظة أبين جنوب العاصمة صنعاء.

وردا على ما أوردته مصادر بالمحافظة بشأن سقوط أربعة قتلى في تدافع خلال المهرجان، نفى محافظ أبين فريد مجور تلك الأنباء. وكانت مصادر محلية قالت إن أربعة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب ستة آخرون بتدافع خلال المهرجان.

لكن محافظ أبين أكد أن شخصين لقيا مصرعهما وأصيب آخرون بحادث مروري قبل المهرجان الانتخابي للرئيس صالح.

وكان تدافع الآلاف في ملعب رياضي الثلاثاء الماضي بمدينة أب (وسط البلاد) خلال مهرجان انتخابي للرئيس اليمني، قد أدى إلى مقتل 51 شخصا وجرح أكثر من 200 آخرين.

فيصل بن شملان ينافس بجدية علي عبد الله صالح على رئاسة اليمن (الفرنسية)
احتدام التنافس

في غضون ذلك يحتدم التنافس بين المرشحين للانتخابات الرئاسية، حيث تتواصل التجمعات بعموم مناطق البلاد في إطار حملات انتخابية تتفاوت قوتها.

وتبقى المنافسة مرشحة لمزيد من الحدة قبل يوم الاقتراع المقرر بتاريخ 20 سبتمبر/أيلول الجاري. وتقدر الدعاية الانتخابية لمرشحي الرئاسة بنحو 30 مليون دولار.

ومن جانبها تواصل لجنة الانتخابات التحضير ليوم الاقتراع، وعقد مؤتمرات صحفية بشكل يومي ومنتظم للإجابة عن التساؤلات الخاصة بالعملية الانتخابية.

ويتوقع المراقبون أن تتركز المعركة الانتخابية بين الرئيس الحالي علي عبد الله صالح وفيصل بن شملان مرشح ما يعرف بـ "أحزاب اللقاء المشترك" التي تضم أحزابا من اليسار والإسلاميين والقوميين.

وقد شن صالح في لقاء مع قناة الجزيرة هجوما حادا على منافسه الرئيسي بن شملان, ووصفه بأنه "مستأجر" من قبل خمسة أحزاب معارضة وليس لديه أي برنامج أو خبرة سياسية. كما اتهم معارضيه مجددا بالسعي للاستيلاء على السلطة ودعم الفساد, ووصف خطابهم بأنه مستفز.

لكن الرئيس اليمني أكد في حلقة "برنامج بلا حدود" -الذي أذيع مساء الأربعاء- أنه على استعداد لتسليم السلطة لمرشح المعارضة في حال فوز الأخير، وقال إنه سيقيم له احتفالا "لأني أنا من أسس الديمقراطية في اليمن".

وخلصت نتائج استطلاع للرأي أجراه مركز أبحاث يمني بتمويل من "مبادرة الشرق الأوسط" على عينة من ألف ناخب، إلى أن "49% سيصوتون للرئيس صالح و30% سيصوتون لمنافسه فيصل بن شملان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة