ميقاتي يحذر من ارتدادات أزمة سوريا   
الأربعاء 1433/10/19 هـ - الموافق 5/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)
ميقاتي: نعيش في ظرف صعب والمنطقة في غليان (رويترز-أرشيف)
حذر رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي اللبنانيين من انتقال تداعيات الأزمة السورية على بلاده لأسباب سياسية وأمنية وجغرافية، ودعاهم إلى الاتحاد، قائلا إن كل اللبنانيين "في باخرة واحدة" قد تغرق إذا ما هبت العاصفة على المنطقة.

وقال ميقاتي في مقابلة مع وكالة رويترز في مكتبه بمقر الحكومة في بيروت إنه مطمئن إلى أن اللبنانيين يتخذون الخيار الصحيح بالبقاء بعيدين عما يجري حولهم من أحداث.

وأضاف "حتما، ارتدادات ما يحصل في سوريا تطول الدول المحيطة بها، هناك دول لديها نوع من المناعة, ويوجد دول عندها أمن, أعتقد أن وضعنا في لبنان الأمني والسياسي والجغرافي يجعلنا في موقف دقيق حيال ما يجري في سوريا".

إذا أتت الأزمة إلى لبنان فإن الخطر لن يستثني أحدا، لا أحد يظن نفسه أنه سيستفيد والثاني في خطر، كلنا في باخرة واحدة، هذه الباخرة إذا دخل عليها ماء من هذه العاصفة القوية التي تهب في المنطقة يمكن أن تغرقنا

نجيب ميقاتي

الوطنية والتماسك
لكنه أوضح أن التصدي لهذا الأمر يتم "بوطنيتنا وبالتأكيد على تماسكنا نحن كلبنانيين, ونتوحد صفا واحدا ضد استيراد الأزمة إلى لبنان".

واندلعت الانتفاضة الشعبية قبل 17 شهرا ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد, لكنها ما لبثت أن اتسعت وتحولت إلى مواجهات عسكرية أدت إلى سقوط آلاف القتلى.

وقال ميقاتي "إذا أتت الأزمة إلى لبنان فإن الخطر لن يستثني أحدا. لا أحد يظن نفسه أنه سيستفيد والثاني في خطر، كلنا في باخرة واحدة، هذه الباخرة إذا دخل عليها ماء من هذه العاصفة القوية التي تهب في المنطقة يمكن أن تغرقنا".

وامتدح ميقاتي سياسة النأي بالنفس التي التزمتها حكومته حيال الأزمة السورية، وقال "حتى الآن استطعنا أن ننأى بأنفسنا، أتمنى أن نبقى قادرين على منع انتقال الأزمة للبنان، وهذا الأمر لا يتم إلا بوحدة اللبنانيين والتفافنا سويا، نحن نريد أن يبقى لبنان آمنا وسالما وسدا منيعا أمام أي اضطراب أو أي نوع من الفوضى داخل لبنان".

قصف القرى
وقال رئيس الوزراء اللبناني إنه طلب من سفير بلاده في دمشق إبلاغ الخارجية السورية بالقصف الذي تتعرض له قرى حدودية لبنانية متاخمة.

وتطرق إلى حديث وزير الإعلام السوري عمران الزعبي قبل يومين عن إدخال سلاح من السعودية وقطر وتركيا إلى سوريا عبر مطار بيروت، قائلا إنه "كلام مؤسف".

تطرق ميقاتي إلى حديث وزير الإعلام السوري عمران الزعبي قبل يومين عن إدخال سلاح من السعودية وقطر وتركيا إلى سوريا عبر مطار بيروت قائلا إنه كلام مؤسف

وعن موضوع الزوار الشيعة المختطفين في سوريا قال إن "هناك مفاوضات تجري الآن مع الجانب التركي الذي يلعب مشكورا دور الوسيط، وقد تؤدي إلى الإفراج عن المخطوفين تباعا، ولكن حتى الآن لا يوجد أي شيء مؤكد".

وعن الانفلات الأمني في بعض المناطق قال رئيس الحكومة "نحن نعيش في ظرف صعب والمنطقة في نوع من الغليان كلها لسوء الحظ، البعض يظن أحيانا أنه يستطيع أن ينال من الدولة، أنا أؤكد أنه لا أحد يستطيع أن ينال من الدولة".

وطمأن السياح العرب بعدما طلبت بعض الدول العربية من رعاياها مغادرة لبنان، وقال "أستطيع أن أقول لكل الإخوة العرب خاصة للإخوة الخليجيين إن لبنان هو موطنهم الثاني، وهم يعرفون العلاقة والاحترام التي يكنها اللبنانيون لكل رعايا هذه الدول، خاصة أن هذه الدولة هي راعية وحاضنة اللبنانيين في بلادهم، أتمنى ألا يترددوا بزيارة لبنان".

وأضاف "أعتقد أنه توجد حكمة عند القيادات الخليجية التي تعرف أنه إذا كان هناك أي إخلال أمني في لبنان فليس معنى ذلك أن يؤثر ذلك على اللبنانيين الذين يعملون في الخليج من أجل لقمة العيش الكريم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة