مقتل 16 برصاص مسلحين في نيجيريا   
الجمعة 1433/2/12 هـ - الموافق 6/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

هجوم سابق استهدف كنيسة كاثوليكية قرب العاصمة أبوجا (الأوروبية)

قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب 12 آخرون بإطلاق نار على قاعة في بلدية موبي شمال نيجيريا، وذلك قبل مرور 24 ساعة على هجوم مسلح استهدف كنيسة في مدينة غومبي شمال شرق البلاد، وأدى إلى مقتل ستة أشخاص وإصابة عشرة آخرين.

وقال السكان لرويترز إن مسلحين قتلوا بالرصاص أكثر من عشرة أشخاص بعد اقتحامهم قاعة في موبي كان يجتمع فيها عدد من المنتمين لمجموعة الإغبو العرقية، وهم أقلية مسيحية في الشمال الشرقي الذي يمثل المسلمون أغلب سكانه.

وبدوره أكد مسؤولو الصليب الأحمر الحادث، لكنهم لم يعطوا أي تفاصيل عن أعداد القتلى.

حوادث متكررة
جاء ذلك بعد هجوم قام به مسلحون على كنيسة في مدينة غومبي شمال شرق نيجيريا، وأسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة عشرة مساء أمس الخميس.

وقال الكاهن جونسون جاورو "كنت أقيم الصلاة وكانت عيوننا مغمضة عندما اقتحم رجال مسلحون الكنيسة وفتحوا النار على المصلين، فقتل ستة أشخاص في الهجوم وجرح عشرة آخرون".

وشهدت مدن في شمال شرق نيجيريا ثلاث هجمات مساء الأربعاء هزت مدينتيْ داماتورو ومايدوغوري، وأسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص، كما قتلت فتاة أثناء اشتباكات بأسلحة نارية في بلدة أخرى.

وكانت صحيفة محلية قد نشرت أن جماعة بوكو حرام -التي يعني اسمها بلغة قبيلة الهاوسا "التعليم الغربي حرام"- أمهلت المسيحيين ثلاثة أيام لمغادرة شمال البلاد الذي تقطنه غالبية من المسلمين.

وتتهم السلطات النيجيرية الجماعة بالضلوع في أغلب الهجمات الطائفية التي وقعت في السنوات الأخيرة في نيجيريا، لكن لم يتضح بعد ما إن كانت هذه الجماعة هي المسؤولة عن الهجمات الأخيرة.

وبوكو حرام تنظيم يتركز في شمال نيجيريا، ظهر إلى الوجود في 2003، وبرز أكثر في 2009 حين دخل في اشتباكات دامية مع الأمن استمرت خمسة أيام وقتل فيها نحو 800 شخص، بينهم زعيم الجماعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة