واشنطن وطوكيو تهددان كوريا الشمالية بعقوبات دولية   
السبت 10/4/1428 هـ - الموافق 28/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

جورج بوش (يمين) وشينزو آبي (يسار) طالبا بيونغ يانغ بوقف برنامجها النووي (الفرنسية)

هدد الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي كوريا الشمالية بعقوبات دولية إذا استمرت بـ"التماطل" في إيقاف برنامجها النووي.

وأكد بوش أن الولايات المتحدة وحلفاءها مستعدون لإعطاء مهلة لبيونغ يانغ لتفي بالتزاماتها بشأن نزع السلاح النووي، لكنه قال للصحفيين "شركاؤنا صبورون، غير أن صبرنا له حدود".

ودعا الرئيس الأميركي كوريا الشمالية إلى الالتزام بتعهداتها الواردة في اتفاق إيقاف برنامجها النووي الموقع في 13 فبراير/ شباط الماضي.

من جهته، أكد آبي -الذي يقوم بأول زيارة له كرئيس للحكومة اليابانية إلى واشنطن- أن على كوريا الشمالية أن تتخلى عن برنامجها النووي "تماما".

وبموجب اتفاق فبراير/ شباط تعهدت كوريا الشمالية بالبدء في إغلاق مفاعلها النووي يونغ بيون بحلول 14 أبريل/ نيسان مقابل مساعدات في مجال الطاقة وضمانات أمنية، لكن هذا الموعد مر دون تنفيذ الاتفاق.

وتشترط بيونغ يانغ لتنفيذ الاتفاق استلام 25 مليون دولار من أموالها المجمدة في بنك "دلتا إيشيا" في مكاو بأمر من الخزانة الأميركية عام 2005 إثر اتهامات بتبييض أموال.

وصرح نائب رئيس الوفد الكوري الشمالي في الأمم المتحدة كيم ميونغ جيل لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) أنه لم يتحقق أي تقدم في الوقت الحاضر بهذا الخصوص، مؤكدا ضرورة تحويل هذه الأموال إلى مصارف أخرى.

وتقول الولايات المتحدة إنها أعطت الضوء الأخضر يوم 19 مارس/ آذار الماضي للإفراج عن هذه الأموال، لكن ذلك لم يتم حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة