فرنسا تدعو لوقف إطلاق نار فعلي في ساحل العاج   
الجمعة 1423/11/8 هـ - الموافق 10/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس ساحل العاج يستقبل وزير الخارجية الفرنسي في أبيدجان
شددت فرنسا مساء أمس الخميس على ضرورة التوصل سريعا إلى وقف إطلاق نار فعلي في ساحل العاج وذلك بعد قيام المروحيات العسكرية بقصف مدينة غرابو غرب البلاد, ما أدى إلى مقتل 15 مدنيا.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية أن "مروحيتين حربيتين تابعتين للقوات الحكومية في ساحل العاج قصفتا صباح أمس الخميس مدينة غرابو الواقعة على الحدود مع ليبيريا".

وأوضح البيان أنه في غياب معلومات أكيدة في المرحلة الراهنة فإن فرنسا تشير إلى ضرورة التوصل بشكل سريع إلى وقف إطلاق نار فعلي على مجمل أراضي ساحل العاج. وأضاف أن السلطات الفرنسية تعمل حاليا على الأرض بالتنسيق مع ممثلي المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا من أجل توقيع وقف إطلاق النار.

وحذر البيان من أن فرنسا الدولة المستعمرة السابقة, ستتخذ جميع الإجراءات الضرورية لفرض احترام هذا الاتفاق. كما أفادت وزارة الخارجية الفرنسية بأنه "تمهيدا للطاولة المستديرة التي ستبدأ في باريس يوم 15 يناير/ كانون الثاني, تدعو باريس جميع الأطراف إلى التخلي عن العنف واختيار السلام".

وكان رئيس ساحل العاج لوران غباغبو تعهد في الثالث من يناير/ كانون الثاني في أعقاب لقاء مع وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان الذي قدم إلى ساحل العاج على وجه السرعة بعد عملية قصف مماثلة, باحترام وقف إطلاق النار ووقف تحركات المروحيات وترحيل المرتزقة الذين يتولى بعضهم قيادة هذه المروحيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة